تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

استعراض الصعود الصيني

سمعي
ضباط شرطة مكافحة الشغب يركضون نحو المتظاهرين المناهضين للحكومة خلال مظاهرة في منطقة خليج كوزواي في هونغ كونغ-رويترز
إعداد : خطار أبو دياب
3 دقائق

شهدت الصين بمناسبة الذكرى السبعبن لتأسيسها  استعراضاً كبيراً  للقوة العسكرية الصلبة الةوهذا لا يعني نهاية  زمن القوة الناعمة، بل يأتي في سياق تأكيد الصعود الصيني . كان موعد الألعاب الأولمبية في بكين في العام 2008 الإشارة للانتقال من الصين " القوة الصامتة" إلى الصين " القوة المؤثرة" . وعلى مر العقد الماضي برز مشروع الصين الأمبراطوري تحت عنوان " مبادرة الحزام والطريق" أي " طرق الحرير الجديدة" مع زخم استثماري بمئات مليارات الدولارات حول العالم ، وترافق ذلك مع الدفاع عن العولمة في مواجهة الحروب التجارية وسياسات الانطواء.

إعلان

تخوض الصين اختبارات قوة مع الولايات المتحدة في زمن إدارة دونالد ترامب ولا ينحصر ذلك بالجوار المباشر في بحر الصين الجنوبي وتايوان أي الصين الوطنية، بل يمتد إلى شبه الجزيرة الكورية والملف الإيراني وسباق التسلح الجديد الذي ينخرط فيه الثلاثي الأميركي – الروسي – الصيني في المقام الأول. ولهذا كان من اللافت أن يستعرض التنين الأصفر على ساحة تيان آن مين قاذفاته النووية وانجازاته في السبق التكنولوجي وصواريخه الضاربة التي يمكن أن تصل إلى ساحل الولايات المتحدة. ومن الواضح أن قيادة الحزب الشيوعي الحاكم أرادت توجيه رسالة إلى واشنطن والعالم بأن الاستثمار في  القوة العسكرية الصينية وميزانياتها سيضاهي قريبا الجهد الأميركي في هذا المضمار  وأن اقتصاد الصين بالرغم من انخفاض معدل نموه السنوي إلى أقل من 6 بالمائة  يواصل تقدمه وينافس الأقتصاد الأميركي الأول في العالم.

بيد أنه في موازاة إبراز الصورة الوردية للصعود الصيني، أتت مظاهرات هونغ كونغ المستمرة لتدلل على الخلل في النموذح الصيني وعلى أن التقدم الاقتصادي من دون حرية وتنمية اجتماعية لا يكفي، وأن حلم الديمقراطية لا يزال يراود الشعوب . وعلى الأرجح ستطبع الحرب الباردة الأميركية - الصينية الحقبة الآتية من القرن الحادي والعشرين مثلما كانت الحرب الباردة السابقة مع الاتحاد السوفياتي . والحسم لن يكون عسكرياً بل اقتصادياً ولهذا نرى ردة الفعل الأميركية ضد الشمولية التي أفادت الصين، وسنرى ما  إذا كان الحزب الشيوعي الصيني الذي قاد التحول الرأسمالي سيتمكن من  الحفاظ على التماسك بين الغرب الصيني الغني والشمال الفقير في الفترة القادمة


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.