تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

إيران: الانتخابات في زمن ترامب

سمعي
علي خامنئي يصوت في الانتخابات البرلمانية
علي خامنئي يصوت في الانتخابات البرلمانية © رويترز

 أشارت نتائج أولية لانتخابات مجلس الشورى في إيران، التي جرت في 20 فبراير،  إلى حيازة الأصوليين على حوالي سبعين بالمائة من الأصوات، وحصول التيار الإصلاحي على عشرة بالمائة، أما الشخصيات المستقلة فنالت عشرين بالمائة من الأصوات. أما نسبة المشاركة وهي محور الانتخابات التشريعية المحسومة سلفاً بالحذف ألاستباقي لسبعة آلاف مرشح، فتقدر ب 45 بالمائة حسب الأوساط الرسمية ، بينما تقول الأوساط المعارضة أن المقاطعة كانت ملموسة وان هذه النسبة أقل من عشرين بالمائة.

إعلان

بعيداً عن الإحصاءات وهذه العملية المثيرة للجدل، يمكن التأكيد أنه خلافاً لرهانات البعض ، لم يسمح نظام " الثورة الإسلامية" بلعبة ديمقراطية حقيقية، وكانت كل الانتخابات تحت سقف المنظومة، وكانت أقرب إلى الترتيب الداخلي إذ يقوم مجلس صيانة الدستور بعملية " الهندسة الانتخابية" لضبط النتائج . وانعكست أزمة الشرعية في اقتصار قبول مجلس صيانة الدستور على  نصف المرشحين لاختيار 290 نائباً  . ويعزز ذلك الاتهام بعدم تحمل أي انشقاق أو تصدع ظاهري والتشديد على أهمية الولاء للولي الفقيه وللثورة التي تسمو على الدولة. وهنا تكمن المعضلة الإيرانية في تطورها الداخلي وفي علاقتها مع الجوار والعالم. "


لا ينفصل الاحتدام داخل الدائرة الأولى للحكم عن المتغيرات التي حصلت بين الانتخابات الأخيرة في 2017 والانتخابات الأخيرة، إذ حصلت في هذا الفاصل الزمني  عدة انتفاضات على مستوى البلاد.
في مرحلة شد الأعصاب نتيجة عقوبات ترامب  والهشاشة بعد مقتل سليماني استبعدت  الانتخابات فريق روحاني على عكس الحال في 2017، وتم تعويم الأصوليين المحافظين. بالرغم من صورية كل العملية الانتخابية، لكنها شكلت مقياساً للرأي العام وموازين القوى في مشهد سياسي متخبط وينذر بتطورات متسارعة في الأشهر المقبلة نظراً لسوء الوضع الاقتصادي. ستكون المرحلة حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر القادم ، مرحلة توتر واختبار قوة. قبل سنة من الانتخابات الرئاسية في إيران، قرر محيط المرشد علي خامنئي حسم  معركة الانتخابات التشريعية لكي يبعث برسائل عن إمكانيات صموده في هذه المرحلة ، لكن ذلك لم يمنع الاستنتاج بأن هذه الانتخابات عمقت أزمة الشرعية الداخلية وحجم التحدي الخارجي.   
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.