تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

أيا صوفيا رمز التحول التركي

سمعي
 ايا صوفيا
ايا صوفيا © فيسبوك
إعداد : خطار ابو دياب

يستكمل الرئيس رجب طيب أردوغان عملية التحول في تركيا في محاكاة وعود لأمجاد الامبراطورية العثمانية ومحو لإسهامات أتاتورك باني الدولة العلمانية الحديثة . ومن آخر الاشارات الإعلان عن تحويل متحف آيا صوفيا إلى جامع وإقامة اول صلاة فيه يوم الرابع والعشرين من يوليو. ويأتي ذلك بعد

إعلان

موافقة مجلس الدولة التركي على إبطال قرار حكومي يعود للعام 1934 يجعل من الكنيسة التاريخية متحفاً، علماً أن هذا الموقع اصبح جامعا في العام ١٤٥٣ عند سقوط القسطنطينية عاصمة البيزنطيين والكنيسة الارثوذكسية . وهكذا كانت اسطنبول عبر تاريخها ملتقى القارات ومكان تجاذب الاديان وتمازج الثقافات .

واليوم بعد تحضير تدريجي منذ وصول حزب العدالة والتنمية الاسلامي إلى السلطة عام 2003، تعتبر هذه الخطوة بابعادها الدينية والقومية قراراً اردوغانيا للتأكيد على الهوية المسلمة لتركيا واحياء مشروعها الامبراطوري .

تحظى خطوة أردوغان بشبه اجماع داخلي ولفت النظر تغريدة رئيس وزرائه سابقا واحد منافسيه حاليا الدكتور احمد داوود اوغلو الذي قال: " ‏إن فتح أبواب آيا صوفيا للعبادة هو تحول الحنين الذي دام عشرات السنين إلى حقيقة . ". واضاف " جامع أيا صوفيا رمز الفتح وامانة الفاتح الذي يحوي تراكم حضارة اسطنبول بأسرها "

وهذا الاجماع المستند الى مشاعر دينية وقومية ضم ايضا علمانيين ومعارضين مثل حزب الشعب الجمهوري الكمالي، من المتعلقين جدا بالسيادة قبل الارث العثماني

لكن قرار أردوغان يثير مشاعر متباينة في الخارج وهناك دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا اللتين طلبتا التراجع عنه . وكان بارزا ايضا قلق اليونان وروسيا اللتين تراقبان عن قرب الحفاظ على الإرث البيزنطي في تركيا

من ناحية التوقيت يأتي القرار التركي بينما يتصاعد التوتر في شرق البحر الابيض المتوسط وفي ليبيا بين أنقرة ومناهضي التمدد التركي في حروب الطاقة والنفوذ . ولذا أراد إردوغان جعل أيا صوفيا تتويجا للتحول التركي الامبراطوري

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.