تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديجيتال

تونس تنتخب ورأي عام يتأرجح في حملة انتخابية حامية بين الإعلام التقليدي وضوضاء المنصات الاجتماعية

سمعي
حلقة خاصة من مجلة ديجيتال لحملة الانتخابات الرئاسية في تونس . مع ضيفين الدكتور كمال بن يونس صحفي أكاديمي ورئيس منتدى أبن رشد للدراسات والدكتور شوقي العلوي إعلامي وباحث وأستاذ جامعي في علوم الإعلام والاتصال.
حلقة خاصة من مجلة ديجيتال لحملة الانتخابات الرئاسية في تونس . مع ضيفين الدكتور كمال بن يونس صحفي أكاديمي ورئيس منتدى أبن رشد للدراسات والدكتور شوقي العلوي إعلامي وباحث وأستاذ جامعي في علوم الإعلام والاتصال. نايلة الصليبي -حقوق محفوظة

تخصص نايلة الصليبي  مجلة  "ديجيتال" مونت كارلو الدولية لحملة الانتخابات الرئاسية في تونس، لتسلط الضوء على دور الإعلام التقليدي في العالم الرقمي مع تجربة المناظرات التلفزيونية للمترشحين،  وهي  مبادرة ديمقراطية غير مسبوقة في البلاد، قبل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. وأيضا ما مدى تأثير المنصات الاجتماعية إن وجد في هذه الحملة. مع كلٍ من  الدكتور كمال بن يونس صحفي اكاديمي ورئيس منتدى أبن رشد للدراسات والدكتور شوقي العلوي، إعلامي وباحث وأستاذ جامعي في علوم الإعلام والاتصال.

إعلان

حملة الانتخابات الرئاسية في تونس والاتصال السياسي ونموذج "الاتصال التشاركي "


تونس تنتخب الأحد 15 من سبتمبر 2019. بعد أن انطلقت حملة الانتخابات الرئاسية مع 26 مترشحا من بينهم مترشحتين.
في عالم بات فيه البشري متصل بامتياز ومتابع لأكثر من شاشة بين وسائل الإعلام التقليدية والمنصات الاجتماعية. أين هو الرأي العام في ظل تأثير الإعلام التقليدي وضجيج المنصات الاجتماعية.
الذي ميز أيضا حملة الانتخابات الرئاسية التونسية، وفي مبادرة تاريخية، نظمت في تونس مناظرات تلفزيونية كبرى بين المرشحين، مع عدا مرشحين واحد في السجن واخر مقيم في باريس.
تعتبر هذه المناظرات مبادرة ديمقراطية غير مسبوقة في البلاد قبل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. السؤال يطرح كيف استخدم المرشحون هذه المنصات في الاتصال السياسي مع الناخبين. وما مدى تأثير الوسائل التقليدية والمنصات الاجتماعية على الرأي العام وعلى قرار الناخب التونسي؟


تستضيف نايلة الصليبي في الجزء الأول من "ملف ديجيتال" الدكتور شوقي العلوي، إعلامي وباحث وأستاذ جامعي في علوم الإعلام والاتصال، وصاحب كتاب "الاتصال السياسي ... النظريات والنماذج والوسائط"، ليلقي الضوء على ما ميز المنصات الاجتماعية في حملة الانتخابات الرئاسية في تونس ودور المناظرات التلفزيونية بين المرشحين في حملة الانتخابات وكيفية استخدامهم للمنصات الاجتماعية في الاتصال السياسي مع نموذج "الاتصال التشاركي " .

حملة الانتخابات الرئاسية في تونس على المنصات الاجتماعية في براثن الأخبار الخاطئة


ككل الحملات الانتخابية في العصر الرقمي كذلك في حملة الانتخابات الرئاسية في تونس، انتشرت على المنصات الاجتماعية أخبار مضللة وأخبار خاطئة، بين محازبي هذا أو ذاك المرشح. خاصة وان الشعب التونسي هو من أكبر مستخدمي المنصات اجتماعية وبالتحديد منصة "فيسبوك".


تستضيف نايلة الصليبي في الجزء الثاني من "ملف ديجيتال" الدكتور كمال بن يونس، صحفي وأكاديمي ورئيس "منتدى أبن رشد للدراسات" لفهم تأثير المنصات الاجتماعية، إذا وجد، في التحفيز على انتخاب هذا أو ذاك المرشح، ومع انتشار الأخبار الخاطئة هل هنالك من مبادرات للتحقق من الأخبار الخاطئة. وأهمية المنصات الاجتماعية للمرشحين في مواجهة وسائل الإعلام التقليدي.

"ديجيتال" مع نايلة الصليبي كل يوم سبت في الفترة الإخبارية الصباحية عند الساعة 5h33 صباحا وعند 1h30بعد الظهر وفي الفترة الإخبارية المسائية عند 5h39 بتوقيت باريس من مونت كارلو الدولية.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامج "ديجيتال مونت كارلو الدولية" على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.