تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديجيتال

ظاهرة "الوباء المعلوماتي" في زمن فيروس كورونا المستجدّ والضرر النفسي لدى الأطفال في الحجر المنزلي

سمعي
ظاهرة "الوباء المعلوماتي" في زمن فيروس كورونا المستجدّ والضرر النفسي لدى الأطفال في الحجر المنزلي الإلزامي
ظاهرة "الوباء المعلوماتي" في زمن فيروس كورونا المستجدّ والضرر النفسي لدى الأطفال في الحجر المنزلي الإلزامي © نايلة الصليبي

تستضيف نايلة الصليبي في "ديجيتال" مونت كارلو الدولية أحمد عصمت، مدير منتدى الإسكندرية للإعلام وخبير تكنولوجيا الإعلام ، للتعريف بالوباء المعلوماتي وكيفية مواجهة المعلومات المغلوطة في زمن جائحة كورونا المستجدّ.نصائح من المهندسة هناء الرملي،الخبيرة الاستشارية في مجال ثقافة استخدام الإنترنت المجتمعي، للتقليل من الخوف والضرر النفسي لدى الأطفال خلال الحجر المنزلي الإلزامي . و في فقرة "جديد التكنولوجيا" كيف تساعد تقنية  الذكاء الاصطناعي في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ؟

إعلان

الأخبارالمغلوطة وباء معلوماتي في زمن فيروس كورونا المستجدّ

أدخلت جائحة كورونا المستجدّ الكرة الأرضية في حجر صحي غير مسبوق، في محاولة لوقف انتشار هذا الوباء، غير أن الأمر الوحيد الذي لا يمكن للحجر الصحي إيقافه هو انتشار المعلومات المغلوطة والخوف.

هذه هي أول جائحة في عصر المنصات الاجتماعية والتي بالإضافة لوباء كورونا المستجدّ تشكل مجموعةً من التحديات للمواطنين والمسؤولين على حد سواء.

فأغرقت  المنصات الاجتماعية  الأفراد بسيل المعلومات ما يسمى بال infodemic أو الوباء المعلوماتي بالإضافة إلى كمٍ هائلٍ من النصائح المضللة والمعلومات غير الدقيقة بما في ذلك من الدراسات العلمية المفترضة ونظريات المؤامرة على أنواعها.

للتعرف على ظاهرة "الوباء المعلوماتي"، تستضيف نايلة الصليبي في"ملف ديجيتال" أحمد عصمت، مدير منتدى الإسكندرية للإعلام وخبير تكنولوجيا الإعلام ، لشرح ما هو "الوباء المعلوماتي" ومن أين جاء هذا التعبير؟ وكيفية مواجهة المعلومات المغلوطة  ما علاقة الوباء المعلوماتي او ال infodemic بوباء كورونا المستجد  و أهمية التربية الإعلامية في مواجهة الأخبار المغلوطة و الـInfodemic

تقليل من الخوف والضرر النفسي لدى الأطفال خلال الحجر المنزلي الإلزامي

 أزمة فيروس كورونا المستجدّ ومع الحجر الإلزامي في المنزل  الذي  تفرضه الدول على مواطنيها للحد من انتشار الوباء، له أثار نفسية كبيرة على الأطفال. في فقرة "ثقافة الإنترنت" تشرح المهندسة هناء الرملي،الخبيرة الاستشارية في مجال ثقافة استخدام الإنترنت المجتمعي، ما هي أبرز الأثار النفسية التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال وتقترح بعض النصائح للأهل. وكانت قد  أطلقت على المنصات الإجتماعية حملة توعوية بعنوان "ونحن وما علينا" لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ والتقليل من الخوف والضرر النفسي لدى الأطفال بالقصص والأغاني او ما يعرف بالأدب العلاجي.

كيف تساعد تقنية الذكاء الاصطناعي في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ؟

في مواجهة جائحة كورونا المستجدّ  طورت أكاديمية دامو التابعة للشركة العملاقة علي بابا برنامج تشخيص يعتمد الذكاء الاصطناعي، يقوم بمقارنة صورة  الأشعة computed tomography scan مع مئات الصور لمرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد. ويشخص حالة المريض من خلال 20 ثانية فقط  بدل ربع ساعة التي يتطلبها طبيب الاشعة للتشخيص مع نسبة  نجاح تصل لــــــ96 بالمائة.

كذلك طورت شركة  Ping An Smart Healthcare، نظام فحص smart audio screening system فحص صوتي ذكي لاجراء مكالمات هاتفية يومية لجمع معلومات عن السكان عن أعراض المرض ودرجة حرارة الجسم. تمكنوا مع تقنية الذكاء الاصطناعي من اجراء حوالي ٦٠٠ الف  فحص صوتي  منذ إطلاقه  بدل ٣٠٠ مكالمة يوميا في ووهان، ونجح النظام في تحديد أكثر من 1600 حالة مشتبه فيها لتتبعها.

بالاضافة لهذا النظام طورت Ping An Smart Healthcare نظام قراءة الصور الذكي Smart image-reading system  للكشف المبكر عن الإصابة بالفيروس بإتاحة قراءة صور التصوير المقطعي ا لطبيب الاشعة  بمساعدة الذكاء الاصطناعي ووضع التشخيص بحوالي 15 ثانية فقط، مع معدل دقة أعلى من 90٪.

خلال فترة الحجر المنزلي أبقوا في المنزل وأحرصوا على اتباع  تدابير الوقاية الأساسية من فيروس كورونا المستجد (Covid-19)

"ديجيتال" مع نايلة الصليبي كل يوم سبت في الفترة الإخبارية الصباحية عند الساعة 5h33 صباحا وعند 1h30بعد الظهر وفي الفترة الإخبارية المسائية عند 5h39 بتوقيت باريس من مونت كارلو الدولية.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامج "ديجيتال مونت كارلو الدولية" على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.