تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديجيتال

الثغرات التي تتيح تسلل القراصنة لنشر برامج الفدية ونصائح لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل

سمعي
الحلول والنصائح لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل دون منعهم من ذلك.
هناء الرملي
الحلول والنصائح لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل دون منعهم من ذلك. هناء الرملي © نايلة الصليبي -opinionfront.com

تتابع نايلة الصليبي في "ديجيتال" مونت كارلو الدولية اللقاء مع محمد لاوند، خبير أمن المعلومات والأمن السيبراني ومؤسس شركة  Black Hatch للأمن السيبراني، حول برامج الفدية الـ ransomware للتطرق لعمليات الاختراق والثغرات التي تتيح تسلل القراصنة، وما هي سبل الوقاية؟.نصائح من المهندسة هناء الرملي، الخبيرة الاستشارية ومدربة في حماية الأطفال والأسرة من مخاطر الإنترنت، لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل. في إجابة عن أسئلة المستمعين تقترح نايلة الصليبي أدوات  لحماية شبكة الاتصال اللاسلكي من الاختراق.

إعلان

الثغرات التي تتيح تسلل القراصنة و بعثرة برامج الفدية وما هي سبل الوقاية؟

بدأت نايلة الصليبي في حلقة سابقة من ديجيتال حوارا مع محمد لاوند، خبير أمن المعلومات ومؤسس شركةBlack Hatch للأمن السيبراني، للتعرف على برامج الـ Ransomware وما هي أعراض الإصابة ببرنامج فدية وكيف يمكن التخلص منها.

تلوث برامج الفدية أجهزة الكمبيوتر والهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي وتشفر الملفات أو تتلف نظام التشغيل، فيصبح عصيا على صاحب الجهاز استخدامه. ولاستعادة السيطرة على الجهاز وعلى معطياته التي تم تشفيرُها، عليه دفع فدية مالية.

في هذا الجزء من اللقاء يشرح محمد لاوند،كيف تتم عمليات الاختراق لنشر برامج الفدية؟ وما هي الثغرات التي تتيح اختراق القراصنة وما هي سبل الوقاية؟

 للحديث صلة في حلقة مقبلة من ديجيتال للتطرق إلى كيفية مواجهة الاختراقات وما العمل إذا كنا ضحية برامج الفدية.

الحلول والنصائح لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل دون منعهم من ذلك.

كثيرون من الأولياء يسمحون لأطفالهم استخدام أجهزة الهاتف المحمول أو الكمبيوتر اللوحي رغبة منهم من اقتناص الوقت لإراحة الأعصاب والهدوء ويتركون أطفالهم يعبثون بتلك الأجهزة دون رقابة أو حماية.

‏هذا يعني أن شبكة الإنترنت بكل ما فيها من مزايا ومخاطر أصبحت في جيب وفي متناول كل ‏طفل دون مراقبة مباشرة أو غير مباشرة من الأهل ودون تحكم، وبالتالي دون حماية ومن ‏دون تأمين عوامل الأمان.‏

في فقرات سابقة من ثقافة الإنترنت Netiquette  كانت قد حذرت المهندسة هناء الرملي، خبيرة استشارية ومدربة في حماية الأطفال والأسرة من مخاطر الإنترنت، من استخدام الهواتف الذكية المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحي لدى الأطفال والناشئين،كذلك نبهت من مخاطر ترك الأطفال مع الأجهزة الإلكترونية المحمولة الخاصة بالأهل واقترحت بعض النصائح لكيفية التعامل مع هذا الواقع دون منع الأطفال من استخدام تلك الأجهزة.

مع انتشار جائحة كورونا والحجر المنزلي حذرت المهندسة هناء الرملي  في فقرة  سابقة من  "ثقافة الإنترنت" من المخاطر والأخطاء والمشاكل التي يمكن أن يسَبِّبَهَا تَرْكُ الأطفال استخدام هواتف الأهل دون توعية ومراقبة.وتقترح في هذا الجزء عددا من الحلول والنصائح لحماية الأطفال من استخدام هواتف الأهل دون منعهم من ذلك.

 

حماية شبكة الاتصال اللاسلكي من الاختراق

يخشى الكثيرون من اختراقات على شبكة الاتصال اللاسلكي في المنزل ويسألون كيف يمكن حماية شبكته.

من النصائح الممكنة:

  • تغيير كلمة مرور شبكة الاتصال اللاسلكي دوريا واختيار كلمة مرور معقدة وتجنب الاحتفاظ بكلمة المرور الافتراضية التي يقترحها جهاز التوجيه.تغيير اسم شبكة الاتصال اللاسلكي، لا يتيح للقراصنة معرفة ما هو جهاز التوجيه المستخدم.
  • مراقبة تحديثات جهاز التوجيه علما ان الأمر اليوم أصبح تلقائيا.
  • الذي يجب معرفته أن أجهزة التوجيه الحديثة غالبا ما تحتوي على جدار حمايةٍ خاصٍ تحت مسمى “الشبكة المخفية”.  hidden wireless network يبقي المستخدم مجهول الهوية، ومحجوبا عن القراصنة. يمكن تعطيل هذه الميزة لإضافة جهاز متصل جديد ثم إعادة تفعيل تلك الميزة.
  • تتوفر في معظم برامج مكافحة الفيروسات والجدار الناري Firewall ميزات و إعدادات خاصة لحماية شبكة الواي فاي .و منها ما يتيح scanner  لمسح الشبكة والأجهزة المتصلة بالشبكة. وكشف أي محاولة اتصال غير مرغوب فيها.

"ديجيتال"  نايلة الصليبي كل يوم سبت في الفترة الإخبارية الصباحية عند الساعة 5h33 صباحا وعند 1h30بعد الظهر وفي الفترة الإخبارية المسائية عند 5h39 بتوقيت باريس من مونت كارلو الدولية.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامج "ديجيتال مونت كارلو الدولية" على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.