ديجيتال

رصد القدرات السيبرانية الصينية والمحافظة على السلامة النفسية عند استخدام المنصات الاجتماعية

سمعي
تبدأ نايلة الصليبي حوارا مع شهاب نجار حول القدرات السيبرانية الصينية وما هي الاستراتيجية العسكرية السيبرانية الصينية وخلفية استراتيجية الصين في الحرب السيبرانية؟
تبدأ نايلة الصليبي حوارا مع شهاب نجار حول القدرات السيبرانية الصينية وما هي الاستراتيجية العسكرية السيبرانية الصينية وخلفية استراتيجية الصين في الحرب السيبرانية؟ © نايلة الصليبي

تستضيف نايلة الصليبي في "ديجيتال" مونت كارلو الدولية شهاب نجار، خبير أمن المعلومات والأمن السيبراني، لرصد القدرات السيبرانية الصينية. في الجزء الأول من اللقاء يتطرق إلى  خلفية الاستراتيجية العسكرية السيبرانية الصينية المستخدمة اليوم، ما هي مجموعات الحرب السيبرانية التابعة للصين؟. في فقرة "ثقافة الإنترنت" مجموعة من النصائح للممارسة السليمة في استخدام المنصات الاجتماعية للمحافظة على السلامة النفسية والسمعة الرقمية.في إجابة عن أسئلة المستمعين تشرح نايلة الصليبي كيف يمكن نقل حساب تطبيق Google Authenticator لهاتف جديد.

إعلان

خلفية الاستراتيجية العسكرية السيبرانية الصينية المستخدمة اليوم

الحرب الإلكترونية أو الحرب السيبرانية هي اليوم من أبرز معالم الصراعات السياسية والتجارية بين الدول.من الناحية النظرية، فعل الحرب الإلكترونية يعني الأنشطة الخبيثة من خلال شبكة الإنترنت المدعومة من دولة ما، والتي تستهدف البنى التحتية أو المنشآت والمؤسسات الحكومية والشبكات الصناعية والأبحاث، وهي قادرة على تعطيل تشغيل البنية التحتية الحيوية مع الحد من خطر اندلاع صراع أو حرب جيوسياسية.

تقوم بهذه الهجمات في الفضاء السيبراني مجموعات الكترونية متخصصة التي يمكن أن تكون مدعومة من الحكومات. غير أن أجهزة الاستخبارات الحكومية لا تقف دائما وراء الهجمات التي تقوم بها مجموعات تعرف باسم التهديد المستمر المتقدم (Advanced Persistent Threat)؛ وبسبب العلاقة الهشة بين هذه المجموعات وبعض الحكومات، فالحدود بين التجسس الدولي والجرائم الإلكترونية التقليدية باتت مبهمة وغير واضحة؛ وبالتالي لا يمكن لخبراء الأمن التأكد بشكل حاسم من دعم دولة ما للهجمات. ولا يتم تحديدها سوى بما يعرف بـــ"درجة اليقين".وسواء كان الهجوم الإلكتروني او السيبراني مرتبطاً مباشرة بوكالة حكومية أم لا، فقد تكون له عواقب مدمرة، لا سيما إذا استهدف بنية تحتية حيوية.إذا كانت البنية التحتية التي تديرها الدولة شبكات الكهرباء، وما إلى ذلك هي أهداف رئيسية، فقد تتأثر المصارف أو الشركات الكبيرة وايضا شركات توفير خدمات الإنترنت.كذلك يمكن لمجموعة APT تنفيذ هجمات تستهدف المعاملات المالية عبر الإنترنت وبالتالي التلاعب بأسعار بعض الأسهم مع تداعيات اقتصادية كارثية محتملة.

 فقد عادت مؤخرا التقارير الأمنية لتسليط الضوء على مجموعة APT-41 الشهيرة، التي يقال إنها مرتبطة بالحكومة الصينية، والتي تستغل البلبلة التي تسببها جائحة كورونا المستجد لاستهداف مؤسسات حيوية كالمستشفيات والمختبرات الطبية. ترافقت التقارير الأمنية هذه مع عودة التحذيرات من بعض المؤسسات الأمنية الحكومية من نشاط المجموعات الصينية المختلفة.

تبدأ نايلة الصليبي في "ملف ديجيتال "حوارا مع شهاب نجار، خبير أمن المعلومات والأمن السيبراني، حول القدرات السيبرانية الصينية وما هي الاستراتيجية العسكرية السيبرانية الصينية المستخدمة اليوم؟ وما هي خلفية استراتيجية الصين في الحرب السيبرانية؟ ما هي مجموعات الحرب السيبرانية التابعة للصين؟

للحديث صلة مع شهاب نجار،خبير أمن المعلومات والأمن السيبراني، في حلقة مقبلة من "ديجيتال" حول قدرات المجموعات السيبرانية الصينية وما هي أبرز مهامها.

الممارسة الصحية للمنصات الاجتماعية

المنصات الاجتماعية هي اليوم ساحة متفلته من كل الضوابط للهجمات الشخصية ونشر الأكاذيب وتشويه السمعة من متطفلين Trolls.

فكيف السبيل للوصول لممارسة صحية للمنصات الاجتماعية؟

  • من الأمور المهمة للمحافظة على سمعتكم الإلكترونية وصحتكم النفسية الرقمية تفادي المواجهات العنيفة والمباشرة على المنصات الإجتماعية ؛ في حال تعرضكم لهجوم من قبل مستخدم عنيف: don’t feed the Troll أي عدم تغدية المزعجين المتطفلين ، قوموا بدعوة المهاجم بهدوء للمناقشة خارج الإطار العام من خلال DM أو Inbox. وأفضل الحلول التجاهل وعدم الردّ.
  • صدّ المزعجين block    على مختلف منصاتكم وحجب منشوراتهم.
  • الإبلاغ عن المحتوى غير القانوني.
  • تجنبوا نشر المحتوى المسيء الذي يدعو للعنصرية والعنف مما يعرضكم للمساءلة القانونية.
  • التفكير عندما نتواصل عبر المنصات الاجتماعية كيف يمكن أن يتلقى المستخدمون محتوى منشوراتنا؛ التِي يمكِنُ أن يُساء فَهْمُها.
  • التنبه عند نشر أي محتوى من احترام مشاعر الذين يقرؤنكم، على سبيل المثال: تجنب الدعابة في فترة الأزمات والأحداث الدامية، أو في فترات يكون فيها التوتر العاطفي شديدا.
  • تجنبوا الموضوعات المزعجة إذا لم تكنوا من النوع الذي يجيد المناقشة والجدال ولا تتورطوا بنقاش موضوعات قد تسبب لكم المشاكل.
  • أخيرا: للمحافظة على سلامتكم النفسية والعقلية. لا تضيعون وقتكم على المنصات الاجتماعية. ولا تنسوا الحياة الواقعية.

يبقى أنكم المسؤولون بالدرجة الأولى على المحافظة على سلامتكم النفسية وسمعتكم الرقمية من خلال كيفية استعمال خدمات الإنترنت وما تنشرون عبر المنصات الاجتماعية.

نقل حساب تطبيق Google Authenticator لهاتف جديد

يستعمل كثيرون في عملهم تطبيق Google Authenticator للتحقق من دخول خدمات موقع عملهم بأمان من خلال رمز تحقق خاص يولده التطبيق عشوائيا. غير ان كثيرين مع الوقت يحتاجون استخدام هاتف جديد. وأحيانا لا يتعرف التطبيق على الحساب في الهاتف الجديد الذي يعمل أيضا بنظام أندرويد.

تأكدوا ان هاتفكم القديم يحوي أحدث إصدار من تطبيق Google Authenticator مع رموز Authenticator Google

عاودوا تثبيت التطبيق على الهاتف الجديد واضغطوا على النقاط الثلاث في أعلى يمين الشاشة. حددوا اختيار "تصدير الحسابات" "Transfer accounts". قد يُطلب منكم التحقق من هويتكم عبر بصمة إصبع أو كلمة مرور أو أي طريقة أخرى.

حددوا الحسابات التي ترغبون بتصديرها عن طريق إلغاء تحديدها. انقروا على "التالي".سيظهرلكم رمزالاستجابة السريعة.

في تطبيق Authenticator، انقروا على رمز المزيد، ثم أنقروا على نقل الحسابات ثم "تصدير الحسابات".

على هاتفكم الجديد، انقروا على مسح رمز الاستجابة السريعة. بعد مسح رموز الاستجابة السريعة، سيصلكم تأكيد بأنه تم نقل حساباتكم على Google Authenticator.

ولمزيد من المعلومات المفصّلة يمكنكم مراجعة صفحة دعم غوغل.

 ديجيتال"  نايلة الصليبي كل يوم سبت في الفترة الإخبارية الصباحية عند الساعة 5h33 صباحا وعند 1h30بعد الظهر وفي الفترة الإخبارية المسائية عند 5h39 بتوقيت باريس من مونت كارلو الدولية.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامج "ديجيتال مونت كارلو الدولية" على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم