تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

زينة منصور: هدف المبادرة الوطنية هو إعادة لبنان الأخضر بجهود المواطنين قبل كل شيء

سمعي
زينة منصور-فيسبوك

قالت الإعلامية والأستاذة الجامعية اللبنانية زينة منصور إن حملة التشجير التي أطلقتها المبادرة الوطنية في منطقة الكورة اللبنانية في شهر أغسطس –آب عام 2019 إنما جاءت بسبب " النكبة البيئية التي ألمت بلبنان في العقود الأخيرة واستفحلت في العقد الأخير". وشرحت في حديث خصت به مونت كارلو الدولية في إطار البرنامج الأسبوعي المخصص لقضايا البيئة والتنمية المستدامة بعض أوجه هذه النكبة فقالت إن لبنان فقد منذ الحرب الأهلية إلى اليوم 46 في المائة من مساحاته الحرجية الخضراء إضافة إلى " قطع ملايين الأشجار المثمرة والتقليدية والتي هي جزء من تاريخ لبنان وهويته وتراثه ومنها الزيتون والصنوبر على سبيل المثال.

إعلان

وذكرت زينة منصور أن المبادرة الوطنية اللبنانية تعمل باتجاه ثلاثة خطوط هي " التشجير وإعلان لبنان خاليا من البلاستيك عام 2020 والنجاح في إطلاق حملة شعبية مستمرة بهدف فرز النفايات. أما الهدف من وراء كل الجهود التي تبذلها المبادرة الوطنية فهي حسب زينة منصور تحويل لبنان إلى ورشة بيئية مستمرة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية ولاسيما البلديات والسلطات الوطنية وكل الأطراف الأخرى التي من واجبها أن يسترجع لبنان الحيز الكبير الذي كان لديه في مجال الخضرة والاخضرار.

وحول الأسباب التي جعلت المبادرة الوطنية تستهل عمليات التشجير بمنطقة الكورة، قالت زينة منصور إن الأبحاث العلمية تخلص إلى أن هذه المنطقة تحتل المرتبة الأولى في ما يتعلق بتقلص مساحاتها الخضراء وفي مجال تلوث هوائها مما انعكس سلبا على صحة الناس. بل إن المنطقة في صدارة المناطق اللبنانية التي تعاني من الأمراض السرطانية باعتبار وجود معدل ثلاث أو أربع حالات في البيت الواحد.

و" بدل الاعتراض السلبي قررنا أن نزرع الشجر " في منطقة الكورة ونحولها إلى " مشروع نموذجي " لتخضير لبنان كل لبنان. هذا ما تلح عليه كثيرا زينة منصور التي ترى أن الوقت قد حان لإيقاف الجرائم التي تُقترف ضد البيئة في لبنان والتي زجت به  في قائمة البلدان الأكثر تلوثا في ما يخص هواء مدنه ومحافظاته الأساسية.


أما بشأن سبل مواجهة مشكلة النفايات الصلبة وغير الصلبة في لبنان بشكل أكثر نجاعة، فإن زينة منصور ترى أن ذلك يتوقف قبل كل شيء على وضع أطر وآليات تتعلق بثلاث عمليات هي الفرز والتدوير وإعادة التصنيع. وتشدد مُطلقة المبادرة الوطنية على أهمية التربية في تنمية ثقافة بيئية لدى كل المواطنين منذ الطفولة. وهي تصر على التأكيد على أن هم المبادرة الوطنية الأساسي هو تحويل كل لبناني إلى حارس لشجرة الأرز ولكل نبتة من تلك التي كان لبنان يلقب عبرها بـ" لبنان الأخضر" حفاظا على " هذه الثروة التي لا نملكها. بل إنها إرث الأجيال المقبلة".

{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}

 

 

 

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.