تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

فرنسا تطلق أكبر مزرعة عائمة في أوروبا لإنتاج الطاقة الشمسية

سمعي
محطة بيولنك الشمسية العائمة لإنتاج الطاقة، فرنسا
محطة بيولنك الشمسية العائمة لإنتاج الطاقة، فرنسا (أ ف ب: 30 يوليو 2019)

في إطار مساعي فرنسا لتدارك تأخرها في مجال إنتاج الطاقة الشمسية بالقياس إلى دول غربية أخرى، تم التوصل في أكتوبر –تشرين الأول عام 2019 إلى إطلاق أكبر محطة شمسية عائمة لتوليد الطاقة عبر الألواح الشمسية قرب بلدة بيولنك الواقعة في جنوب البلاد.

إعلان

وهذه المحطة قادرة على إنتاج طاقة كهربائية من أشعة الشمس تكفي لتلبية حاجات سكان البلدة بكاملها من الطاقة الكهربائية  والتي يبلغ عدد سكانها خمسة آلاف شخص. 

وتُعَدُّ هذه المزرعة الشمسية إنجازا مهما في الاستراتيجية الفرنسية الرامية إلى التخلي بشكل تدريجي في مرحلة أولى عن مصادر الطاقة الملوثة ولاسيما النفط والغاز والحد لاحقا من نسبة الاعتماد على الطاقة النووية علما أن هذا المصدر يؤمن اليوم قرابة ثلاثة أرباع حاجات فرنسا الطاقة الكهربائية.

وإذا كان إنتاج الطاقة انطلاقا من الذرة لا يساهم في إفراز انبعاثات حرارية، فإن خطر الاعتماد على هذا المصدر يتمثل أساسا في التعرض لإشعاعات نووية في حصول كوارث تذكر بكارثة تشيرنوبيل عام 1987 أو كارثة فوكوشيما عام 2011، فضلا عن مشكلة دفن النفايات النووية.

والحقيقة أن فرنسا تملك اليوم مهارات وتقنيات في مجال مزارع الطاقة الشمسية العائمة تسمح لها  بالتوصل في فترة قصيرة إلى نشر مثل هذه المزارع على نحو يسمح لها بتلبية حاجات أكثر من عشرة ملايين بيت من الطاقة الكهربائية.

ومن ميزة هذه الطريقة من طرق الاستثمار في الطاقة الشمسية أنها تساهم في الحد من خلافات كثيرة تسببت فيها طواحين الريح المخصصة لإنتاج الطاقة أو مزارع الألواح الشمسية التي توضع في الأرض. فوضعُ مثل هذه المعدات في الأرض كان وراء شكاوى كثيرة من الناس منها لأنها تشوه المناظر الطبيعية أو تقام في أماكن مخصصة لأنشطة أخرى منها النشاط الزراعي.

وميزة مزارع الشمس العائمة أنه يمكن إقامتها في أماكن لا تقوم بشأنها خلافات ومنها مثلا تلك التي كانت مخصصة من قبل لمحاجر أصبحت مهجورة. فيتم تعويمها بالمياه التي تطفو فوقها الألواح الشمسية. وهذا ما حصل بالنسبة إلى المزرعة العائمة التي أطلقت قبل أيام في جنوب البلاد قرب بلدة بيولنك.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.