تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

القصر الكبير في باريس عاصمة ابتكارات الاقتصاد الأخضر

سمعي
تظاهرة "تشانج ناو" بالقصر الكبير في باريس
تظاهرة "تشانج ناو" بالقصر الكبير في باريس © / فيسبوك (change now)

تزايدت في السنوات الأخيرة بعض الابتكارات التي يقف وراءها أشخاص أو تسعى مؤسسات ناشئة صغيرة إلى استخدامها لجعل الاقتصاد والبيئة يسيران في طريق واحدة لا في خطين متوازيين لا يلتقيان.

إعلان

وتندرج تظاهرة «تشانج ناو" في هذا الإطار. وهذه العبارة التي تعني التغيير الآن هي اسم مؤسسة فرنسية ناشئة همها الأساسي الاستثمار المعرفي في الاقتصاد الأخضر وتنظيم تظاهرة   سنوية تجمع المبتكرين والمستثمرين ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب القرارات السياسية. وقد نظمت آخر تظاهرة في هذا السياق في مبنى القصر الكبير في العاصمة الفرنسية من 30 يناير-كانون الثاني إلى بداية فبراير-شباط عام 2020.

القصر الكبير شاهد على التحولات التكنولوجية
عن الأسباب التي تقف وراء اختيار مبنى القصر الكبير في العاصمة الفرنسية لإيواء فعاليات تظاهرة " تشانج ناو" يقول سانتياغو لوفيفر أحد المشرفين على تنظيم هذه التظاهرة المخصصة لابتكارات الاقتصاد الأخضر: " مبنى القصر الكبير في باريس مكان طبعه التاريخ وطبعته الثورة الصناعية. إنه مكان ساهم في تحولات كبيرة. فهو الذي آوى معارض السيارات الأولى ومعارض الطيران الأولى قبل نقلها إلى ضاحية البورجيه الباريسية. وكان من الطبيعي بالنسبة إلينا أن نختار مبنى القصر الكبير لإقامة هذه التظاهرة المخصصة لمنتجات الثورة المعلوماتية والتكنولوجية والرقمية الحالية والمخصصة أساسا لابتكارات لديها علاقة بالاقتصاد الأخضر.وتقوم فلسفتنا على العمل الملموس انطلاقا من ملاحظة ميدانية مقادها أن هناك اليوم حلولا في العالم بدأت تتبلور لتخضير الاقتصاد. ونحن نرغب من خلال هذه التظاهرة في التركيز على عين المكان على اللقاءات المباشرة بين المبتكرين والمستثمرين ومستخدمي هذه الابتكارات الجديدة".


البلاستيك النعمة

من المشاركين في تظاهرة تشانج ناو الباريسية السنوية المخصصة لابتكارات الاقتصاد الأخضر شاب يدعى سيمون برنار. أما ابتكاره فهو نظام لإشراك سكان المناطق الساحلية في تدوير النفايات البلاستيكية والاستفادة منها اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا.  
وتُعَدُّ مياه المحيط الهادئ من أهم مناطق المياه البحرية التي تتجمع فيها أجزاء النفايات البلاستيكية التي يُرمى بها في البحار والمحيطات أو تصل إليها عبر الأنهار أو الرياح أو الأمطار. ففيها تكدست حتى الآن كميات من النفايات البلاستيكية يقدر حجمها بـ80 ألف طن تطفو فوق مياه المحيط الهادئ وتحت مياهه السطحية. وتبلغ مساحة هذه المنطقة المائية الواقعة في المحيط الهادئ والتي فيها كثافة عالية جدا من المواد البلاستيكية مليونا وست مائة ألف كلم مربع.

  تأكد من خلال دراسات ميدانية حول الموضوع أن قرابة 94 في المائة من هذه النفايات البلاستيكية تتحول بفعل أشعة الشمس والعواصف والتيارات البحرية إلى قطع صغيرة لا يتجاوز حجم الواحدة منها أربعة ميليمترات مما يجعلها سهلة الابتلاع من قِبل الأسماك وثروات البحر الأخرى. ومن هنا جاءت تسمية " الحساء البلاستيكي" الذي يشكل فعلا مشكلة حقيقية.

 وإذا كان الإنسان يساهم بقسط كبير في هذه المشكلة منذ بداية الثورة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر عبر أنماط الاستهلاك والإنتاج، فإنه في مقدمة ضحاياها لأن هذا "الحساء البلاستيكي" يصل إلى معدته من خلال استهلاك ثورات البحر الطبيعية. ومن المشاركين في تظاهرة "تشانج ناو" الباريسية السنوية المخصصة لابتكارات الاقتصاد الأخضر شاب يدعى سيمون برنار. أما ابتكاره فهو نظام لإشراك سكان المناطق الساحلية في تدوير النفايات البلاستيكية والاستفادة منها اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا.  

الشاب الفرنسي سيمون برنار مطلق مشروع سفينة تجوب سواحل العالم بهدف التعامل بشكل جديد مع النفايات البلاستكية يتحدث عن بعض خصائص هذا المشروع: " لدينا سفينة طولها أربعون مترا كانت تُستخدم من قبل لإجراء تجارب علمية في المحيطات. ونحن بصدد تحويلها إلى مركز متنقل متخصص في تدوير النفايات البلاستيكية. وسنقوم برحلة عالمية تستمر ثلاث سنوات. وسترسى السفينة في عدة بلدان تعاني من النفايات البلاستيكية. ومهمة السفينة تنظيم دورات تدريبة مجانية يستفيد منها الناس للحيلولة دون وصول المواد البلاستيكية إلى البحار والمحيطات من خلال إعادة استخدامها لتحقيق عدة أغراض بعد تدويرها. ونحن نقوم بهذه المهمة بعد ان لاحظنا أن غالبية النفايات البلاستيكية الموجودة في مياه البحار والمحيطات تأتي من اليابسة. وفي حال التوصل إلى تدوير نصف هذه النفايات البلاستيكية في البلدان العشرين التي تلوث عبرها مياه البحار والمحيطات أكثر من غيرها، فإننا سنكون قادرين على خفض نسبة تلوث البحار والمحيطات كلها بهذه المواد بنسبة أربعين في المائة".  

والحقيقة أن الأنهار والوديان تساهم في تلويث البحار بهذه المواد بنسبة تتراوح بين 10 وعشرين في المائة. أما الجزء الأكبر من مصادر التلويث في هذا الشأن فهي المناطق الساحلية. ونحن نسعى إلى فتح أفق أمام سكان هذه المناطق من خلال تحويل النفايات البلاستيكية إلى ثروات تتم الاستفادة منها للحيلولة دون الإلقاء بها على الأرض للتخلص منها".

الابتكار وتحقيق الأمن الغذائي عبر الحشرات 
  كان يُنظر إلى الاستزراع السمكي من قَبل بوصفه عاملا يساعد على التخفيف من الضغوط المتزايدة على ثروات البحار والمحيطات السمكية ويساهم في الحفاظ عليها وعلى تجددها بشكل مستدام.

لكنه اتضح بشكل متدرج أن الشركات المتخصصة في الصناعات الغذائية التي تُستخدم منتجاتها في التغذية البشرية والحيوانية نمَّت قطاع الاستزراع السمكي لاسيما في البلدان الصناعية على نحو جعلت منه مصدرا من مصادر استغلال ثروات البحر استغلالا مفرطا ونشاطا يزدهر على حساب الأسر الفقيرة التي تعيش على الصيد البحري بالطرق التقليدية أو الأسر الفقيرة التي تسعى بقدر الإمكان إلى إدراج السمك في وجباتها الغذائية بأسعار معقولة.

من جهة أخرى اتضح انطلاقا من عدة دراسات ميدانية أن الاستزراع السمكي يمكن أن يسيء إلى نمط الصيد البحري التقليدي لعدة أسباب منها على سبيل المثال أن إنتاج كيلو غرام واحد من سمك أحواض الاستزراع الضخمة يحتاج إلى أربعة كيلوغرامات من السمك الطبيعي المُستخرج من البحار والمحيطات.


الملاحظ أن مؤسسة ناكستبروتيين الناشئة التي شاركت في فعاليات تظاهرة " تشانج ناو" في القصر الكبير في العاصمة الفرنسية في دورة عام 2020 تعمل على الانخراط في المساعي الجديدة الرامية إلى الحفاظ على الثروات الطبيعية ومنها المياه والأراضي الزراعية وثروات البحار والمحيطات وذلك من خلال تربية الحشرات. كيف يتم ذلك؟ هذه بعض الشروح التي قدمتها سيرين شعلانة التي أطلقت مع زوجها محمد قصدلي هذه المؤسسة عام 2014: " ناكستبرتيون هي مؤسسة فرنسية تونسية تتخذ من باريس مقرا لها وتستخدمه لإجراء أبحاثها وتنمية نشاطها وتسويق منتجاتها. ولدينا مصنع في تونس مخصص لتربية حشرات بهدف الحصول على بروتينات وزيوت يتم استخدامها في تغذية الحيوانات. وننتج أيضا أسمدة عضوية لتخصيب الأراضي الزراعية. ونحن نسعى إلى الحد من إهدار الأغذية وإلى المساهمة في تلبية حاجات السكان المتزايدة من الغذاء. كما نسعى إلى الحد من انعكاسات الصناعات الغذائية السلبية على البيئة. ونحن بالتالي نقدم على سبيل المثال أعلافا تكون بديلا للأعلاف التقليدية المسرفة في استخدام الموارد الطبيعية. والملاحظ أن كميات من البروتينات المتأتية من الحشرات التي نربيها في رقعة لا تتجاوز مساحتها مائة متر مربع تعادل كميات البروتينات ذاتها المتأتية من زراعة الصويا في رقعة تبلغ مساحتها مائة هكتار. ونحن نسعى أيضا إلى إنتاج أعلاف تستخدم في عملية الاستزراع السمكي وتعوض الأعلاف المستمدة حاليا من أسماك البحار والمحيطات.

صاحبا مؤسسة ناكستبروتيين محمد قصدلي ونسرين شعلانة
صاحبا مؤسسة ناكستبروتيين محمد قصدلي ونسرين شعلانة © /فيسبوك ( nextprotein)

وأُذَكر بأننا بحاجة في غضون عام 2030 إلى مضاعفة كميات من الأسماك الطبيعية المستخدمة لتغذية الأسماك التي تتم تربيتها. ولكن المحيطات والبحار غير قادرة على توفير هذه الكميات. نحن في نهاية المطاف نوفر فرصة للاستثمار في حلول بديلة مستدامة وواقعية".

ما يشد الانتباه في تظاهرة " تشانج ناو" التي تُعنى بابتكارات الاقتصاد الأخضر أن عددا مهما من المبتكرين المشاركين فيها من أصول غير أوروبية. فقد ولد كثير منهم في البلدان النامية وتلقوا جزءا مهما من معارفهم النظرية على الأقل في بلدانهم الأصلية واضطُروا إلى الهجرة إلى الشمال لأن بلدان الشمال أصبحت تهتم أكثر من قبل بالثروات البشرية التي لديها قدرة على الابتكار والمساهمة بشكل فاعل في إنعاش الدورة الاقتصادية وتعزيز مفهوم التنمية المستدامة والاستفادة من إنجازاتها اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا. ولاتزال البلدان النامية غير قادرة حتى الآن بما فيه الكفاية على الحفاظ على مواردها البشرية المتخصصة في هذا المجال على غرار عجزها السابق في الحد من هجرة أدمغتها قبل بداية الثورة الرقمية والتكنولوجية الجديدة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.