تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

ديون الإنسان المتراكمة تجاه الكرة الأرضية

سمعي
تلوث أجواء المدن
تلوث أجواء المدن © (Pixabay)

منذ سنوات عديدة تدق شبكة البصمة البيئية العالمية بشأن الحدود غير المعقولة التي بلغها الإنسان في ما يتعلق بإجهاد موارد الكرة الأرضية الطبيعية. وتعمل هذه الشبكة  مع منظمات أهلية أخرى لحمل الناس على تفعيل وعيهم بأهمية تجنيب الكرة الأرضية هذا الإجهاد.

إعلان

لقد تزايدت ديون الإنسان تجاه الكرة الأرضية على نسق سريع منذ عام 1993 حسب الأبحاث والتقارير العلمية التي تعدها شبكة البصمة البيئية العالمية غير الحكومية.

وأحد المؤشرات الهامة الدالة على احتداد مشكلة تداين الإنسان تجاه الكرة الأرضية ما تسميه الشبكة " يوم التجاوز" أي اليوم الذي تصبح الكرة الأرضية انطلاقا منه كل عام تستهلك أكثر مما هي قادرة على توفيره. وقد حدد هذا اليوم في 21 أكتوبر عام 1993 وفي 22 سبتمبر عام 2003 و19 أغسطس عام 2014 وفي 29 يوليو عام 2019.

ويقول الناشطون في شبكة البصمة البيئية العالمية إننا نحتاج اليوم فعلا إلى ما يزيد  عن كرة أرضية ونصف حتى نستطيع إنهاء السنة على نحو يكون فيه حجم ما نستهلكه متساويا مع ما يمكن أن تجود به البحار وسطح الأرض وباطنها من موارد طبيعية نحتاج إليها لتلبية حاجاتنا.

ونظرا لأنه من غير الممكن أن نطلب حاليا  من الكرة الأرضية أن تلد نصف كرة أرضية أخرى حتى نلبِّيَ حاجاتنا الاستهلاكية، فإننا مضطرون فعلا يوما بعد آخر إلى مراجعة أنماطنا الاستهلاكية رأسا على عقب لاسيما وأن عدد سكان الكرة الأرضية ما انفك يتزايد.

وفي حال عدم اختيار هذا المنهج، فإن مصير الإنسانية محفوف بالمخاطر لأسباب عديدة من أهمها التداين المفرط تجاه الطبيعة واحتداد التغيرات المناخية القصوى وآثارها السلبية على ثروات الأرض وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في مناطق كثيرة يتسع نطاقها عاما بعد آخر.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.