تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رفقاً بأرضنا

الجوانب المتصلة بالبيئة في حجج المعترضين على تقنية الجيل الخامس من الإنترنت

سمعي
هواتف ذكية
هواتف ذكية ويكيبيديا
4 دقائق

يبدو عدد من حجج المعترضين على مبدأ استخدام تقنية الجيل الخامس من أنظمة الاتصال اللاسلكية أو المتحفظين على استخدامها واهيا أو مفتعلا. ومن هذه الحجج مثلا التي يقول أصحابها إن هذه التقنية كانت من العوامل التي ساعدت على انتشار فيروس كورونا. ومع ذلك فإن جزءا مهما من الحجج التي يلجأ إليها خصوم هذه التقنية والتي لديها علاقة بالاعتبارات البيئية تبدو معقولة وقابلة للنقاش الهادئ.

إعلان

وبين هذه الحجج مثلا أن تطوير الأنظمة العاملة بهذه التقنية يحتاج إلى استغلال موارد طبيعية هائلة لا يمكن للكرة الأرضية تجديدها بشكل منتظم. وحتى إذا كانت هذه الموارد متوافرة، فإن استخدامها في صناعة معدات نظام الجيل الخامس من التواصل عبر الإنترنت يُعَدّ سلوكا لا يحترم قواعد الاستدامة ويسيء إلى الإنسان والطبيعية حسب المعترضين على هذه التقنية أو المتحفظين عليها على الأقل. ويُذكِّر هؤلاء بأن استخدام تقنية الجيل الخامس من الإنترنت يتطلب مثلا إنتاج مليارات من الهواتف الذكية ومليارات من الأجهزة الأخرى التي لا تلبي حاجة حقيقية عند الإنسان والتي يمكن وصلها ببعضها البعض بواسطة الذكاء الاصطناعي.

 وفي السياق ذاته، يشير المعترضون على مبدأ استخدام الجيل الخامس من أنظمة الاتصال اللاسلكية المتصلة بالإنترنت إلى أن عملية توفير بنى تحتية تضمن تشغيل هذا النظام يستوجب استهلاك كميات هائلة من الطاقة التي لا تزال أهم مصادرها تتسبب في ظاهرة التلوث ومن شأنها المساهمة أيضا في احتداد مشكلة النفايات الإلكترونية.

ومن الحجج الأخرى التي تصب في مصب الاعتراض على استخدام تقنية الجيل الخامس من الإنترنت مضاعفاتها السلبية على صحة الإنسان والطبيعة أيضا. فقد اتضح مثلا أن الشركات الكبرى والدول الحريصة على تسريع تعميم استخدام هذا النظام- وهو مثلا حال فرنسا- لم تقم حتى الآن بأي دراسة علمية واسعة النطاق حول تأثير الموجات الكهرومغناطيسية التي تصدرها معدات نظام تشغيل الجيل الخامس.

الملاحظ أن تقصير الشركات الكبرى والدول في القيام بأبحاث تتعلق بمضاعفات الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة الأخرى على الصحة دفع مثلا بالجمعية الألمانية لحماية الطبيعة إلى إجراء مائة وتسعين بحثا في الموضوع خلص أكثر من ثلثها إلى احتمال وجود انعكاسات سلبية ناتجة عن الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي تحدثه الأجهزة النقالة لدى عدد من الحيوانات المنتمية إلى شعبة مفصليات الأرجل والتي لديها دور كبير في الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي.

ويقول كثير من المتحفظين على استخدام تقنية الجيل الخامس أحدثِ تقنيات الاتصال اللاسلكية الخاصة بالإنترنت عبر الأجهزة الذكية إن فوائدها كثيرة في عدة مجالات منها الملاحة الجوية ورصد حرائق الغابات والتطبيب عن بعد وقيادة السيارات بدون سائق.

ومع ذلك فإنهم يرون أن إشراك عامة الناس في نقاش حول فضائل التقنية ومساوئها قبل اتخاذ قرار بشأنها ضرورة لأن كثيرا من الناس يجهلون هذه المساوئ ومنها مثلا إحكام نظام التجسس عبر الأجهزة الذكية على كل صغيرة وكبيرة في حياة كل شخص وتحويله إلى فأر تجارب لدى الشركات الكبرى التي يظل همها الأساسي متمثلا في الركض أكثر فأكثر وراء الربح على حساب المواطنين والسعي إلى جعلهم مجرد مستهلكين لاحول لهم ولا قوة على رفض ما تعرضه عليهم من أنماط إنتاجية واستهلاكية مضرة بالإنسان والبيئة والتنوع الحيوي.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.