تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

غزة: ألعاب نارية للتسلية والترفيه وكسب الرزق

سمعي
عرض للألعاب النارية على شاطئ غزة
عرض للألعاب النارية على شاطئ غزة (عادل زعنون، مونت كارلو الدولية)

يقدّم أحمد أبو حصيرة، الملقب ب "كابتن ميزو" مع فريقه للألعاب الرياضية والنارية، عروضاً متنوعة باستخدام البنزين والسولار على شاطئ بحر مدينة غزة في سبيل إدخال الفرح والسرور إلى قلوب المواطنين ومن أجل كسب الرزق أيضا.

إعلان

طوّر أبو حصيرة مع اثنين آخرين يحملان نفس اسمه، العروض بالنار والتي تشبه عروض السيرك الروسي الشهير، وباتوا مشهورين من خلال صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ويقدّمون عروضا شيقة ومتنوعة خلال حفلات الزواج والمهرجانات المحلية والفولكلورية وفي بعض المقاهي الشعبية على شاطئ البحر.

ويقلّد كثير من الأطفال والمراهقين الكابتن ميزو بحركاته البهلوانية التي لا تخلو من الخطورة. 

ويعد هذا أول فريق في قطاع غزة يستخدم بخ البنزين من الفم لإشعال النار حول الجسم بأشكال عديدة أثناء القفز، وتقديم حركات بهلوانية ورياضية، بما في ذلك داخل مياه البحر، ووسط تفاعل الجمهور، ورغبة عشرات الشبان والفتية لتعلم هذه الرياضة الاستعراضية بالنار.

 

 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.