تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج ثقافي

الزراعة متنفس لكثير من الفلسطينيين في هذا الوقت الصعب وأزمة كورونا

سمعي
حديقة ومشتل في رام الله، الأراضي الفلسطينية
حديقة ومشتل في رام الله، الأراضي الفلسطينية © (تصوير شروق أسعد، مونت كارلو الدولية)

مع تخفيف الحكومة الفلسطينية لبعض من قرارات الإغلاق بسبب السيطرة على أعداد الاصابات القليلة بفيروس كورونا، فتحت بعض المشاتل أبوابها في الأراضي الفلسطينية لساعات محددة يوميا مع الاحتفاظ  بالإجراءات الوقائية ووسط إقبال من أهل المدينة المقطوعة عن قراها المجاورة للحد من انتشار الفيروس.

إعلان

وصلتُ الى مشتل أبو شوشة في رام الله، ركنت سيارتي، ونزلت بكمامتي وقفازات اليدين الواقية إلى المشتل وتحادثت مع الحاضرين عن بعد وبحذر أشعرني بالحزن بعض الشيء. عشرات الناس  في المكان، البعض ينتظر في الخارج والبعض الآخر داخل المشتل بمسافات متباعدة.

على المدخل معقّم يدين وغالبية الناس في الداخل يتفقدون الورود والأشجار والأشتال بقفازات يدين وبكمامة.

عادة في موسم الربيع هذا يكتظ المشتل بالناس وبالحياة وبالأحاديث، كثير من الناس في هذه المدينة الصغيرة يلتقون بأصدقاء وجيران هنا، من يبحث عن أشتال وخضراوات مختلفة وأشجار ونباتات ومن يتفقد  الورود الجميلة.

 اليوم حضر البعض ليس بذات الاكتظاظ لكنهم بدوا سعداء بهذا المتنفس الذي كسر الملل والشعور بالحجز في المنازل  وأشعرهم بأن بإمكانهم الاستمتاع ولو قليلا بالربيع وبعاداتهم الصغيرة التي لم يتوقعوا أن تتحول الى أمر خطير وصعب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.