تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

لبنان: كيف يتأقلم الطلاب والمدرّسون مع الدراسة عن بُعد بسبب أزمة كورونا؟

سمعي
أطفال في صفوف الروضة يدرسون في البيت، لبنان
أطفال في صفوف الروضة يدرسون في البيت، لبنان © (الصورة، تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)
إعداد : تريز جدعون | مونت كارلو الدولية

فيروس كورونا غيّر طرق التعليم في لبنان والعالم. ماذا عن التعليم عن بعد في لبنان وهل يتآلف الطلاب مع الوضع الجديد؟ ريبورتاج من إعداد مراسلتنا في بيروت تريز جدعون.

إعلان

مرلين تحلم بالعودة الى المدرسة . تقرأ درس القراءة عبر الإنترنت ، إنه التعلّم عن بعد بسبب فيروس كورونا المستجد. الطالبة ماري  تؤكد أن الأمر له ايجابيات جمة، أما قسطنطين فلا يرى نتيجة في الدراسة عن بُعد  ويفضل المدرسة.

التلامذة غابوا عن مدارسهم ، والأساتذة يراسلونهم عبر الإنترنت. في هذا السياق يقول الدكتور ميلاد سبعلي لمونت كارلو الدولية  إن التعليم عن بعد يسهل التواصل بين الأساتذة والطلاب ويعطيهم زخما جديدا.

أما تقلا الخوري، وهي مدرّسة الصفوف الابتدائية في مدرسة القلبين الأقدسين فتؤكد أن التعليم في المدرسة أفضل.

وتروي لنا أم جورج معاناتها لا سيما أنها تعمل ويصعب عليها تعليم ابنها عبر الإنترنت. 

فيروس كورونا فرض نظاما جديدا للتعليم، ولكن هل سينجح هذا النهج في لبنان في ظل أزمة الإنترنت؟ سؤال برسم الأيام...

تلميذ في الصفوف الابتدائية يراجع دروسه في البيت، لبنان
تلميذ في الصفوف الابتدائية يراجع دروسه في البيت، لبنان © (تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.