تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

لبنان: الأزمة الاقتصادية المتفاقمة تمنع المواطن اللبناني من ترميم منزله بعدما هدّمه انفجار بيروت

سمعي
تحطم زجاج أحد الأبنية في بيروت جراء الانفجار
تحطم زجاج أحد الأبنية في بيروت جراء الانفجار © (تصوير تريز جدعون، مونت كارلو الدولية)
إعداد : تريز جدعون | مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أسعار الزجاج ومواد البناء أصبحت تفوق التوقعات في لبنان. لذا يعمد اللبنانيون بعد ما أصابهم من خراب ودمار جراء انفجار بيروت، الى إصلاح ما تهدم بالقدر المستطاع. 

إعلان

ارتفاع أسعار مواد البناء بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة جعل اللبناني عاجزا عن ترميم منزله بعد ما ألمّ به نتيجة الانفجار الهائل الذي هزّ بيروت في الرابع من آب/ أغسطس 2020.

وليد يرى أن الامر يفوق التوقعات، فلا تواجد للدولار في الأسواق وأما الدفع فهو بالدولار.

من جهته، رودولف يحاول إصلاح منزله بما تيسر له من إمكانات.

ويؤكد أحد تجار مواد البناء عدم تمكنه من تخفيض الأسعار كون هذه المواد باهظة الثمن.  

وتقوم مبادرات فردية وجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني بمساعدة المواطنين وإصلاح ما يلزم وفق الإمكانات المتوفرة لديها.  

ففي ظل أزمة اقتصادية غير مسبوقة، لا يستطيع المواطن اللبناني إصلاح الأضرار التي لحقت به وبممتلكاته جراء انفجارٍ لا بل زلزالٍ أتى على الحجر والبشر.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.