تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

عملية نقل الأعصاب لعلاج الشلل العلوي... حلم لم يعد مستحيلا !

سمعي
خلايا عصبية
nerfs خلايا عصبية Pixabay

ازداد الأمل بنجاح عمليات نقل الأعصاب بعد سابقة تمّت في هذا المجال الجراحي في أستراليا حيث خضع 16 متطوّعا مصابا بالشلل الرباعي إلى 59 تداخلا جراحيا لنيل أعصاب حيّة في مفصل الكوع واليد. 

إعلان

بالرغم من أنّ عدد المشاركين في هذه التجارب كان ضئيلا، إلاّ أنّ 13 شابا أستراليا استطاعوا بفضل تقنية نقل الأعصاب " nerve transfer surgery " أن ينعموا من جديد، بعدما كانوا في إعاقة كاملة، بقدرة تحريك اليد والكوع عن عمر ناهز في المتوسط 27 سنة.

هذه التجارب السريرية التي ظهرت نتائجها ضمن مجلّة The Lancet بتاريخ الرابع من يوليو/تموز 2019، جرت على شباب أستراليين كانوا يعانون جميعا ما قبل أقل من 18 شهرًا من إصابة في النخاع الشوكي، أبقتهم في إعاقة الشلل الرباعي.

أثناء الجراحة، أزال الجراحون الأعصاب الوظيفية غير المُعطّلة من أعلى المنطقة المتضرّرة وقاموا بربطها بالأعصاب المشلولة ما تحت المنطقة المتضرّرة لإنعاش العضلات المسؤولة عن حركة الكوع والذراع والساعد. بعد مرور سنتين على إتمام هذه الجراحة الشائكة والمُعقدّة التي أُسندت بالعلاج الطبيعي المكثّف، تمكّن ثلاثة عشر مشلولا من أصل ستة عشر مشلولا من مدّ الذراع أمام الوجه ومن فتح الأيدي للاستيلاء على الأشياء والتلاعب بها. واستطاع هؤلاء أيضا من القيام أخيرا بمهامهم اليومية، من قبيل تغذية أنفسهم وتنظيف أسنانهم واستخدام الهاتف المحمول ... كمّا أنّ استعادة وظائف كوعي الذراع حسّنت من قدرة المشلولين على دفع كرسيهم المتحرك وعلى إيجاد شبه استقلالية تسمح لهم بالذهاب إلى السرير أو إلى السيّارة.

كانت تقنية نقل الأعصاب nerve transfer surgery معروفةً بالفعل في العالم العلمي منذ زمن طويل، لكنها لم تستخدم قط لإصلاح الإعاقات الناجمة عن الضرر اللاحق بالنخاع الشوكي. سابقا، كانت تُستعاد وظيفة الأطراف العلوية باللجوء إلى عملية نقل الأوتار Tendon transfer surgery . التي يعتمد مبدؤها الجراحي على استبدال العضلات المشلولة بعضلات نشطة كانت مُصمّمة للقيام بوظيفة أخرى.

أمّا التقنية التي قام بها الجرّاحون الأستراليون تهدف إلى توصيل الأعصاب إلى داخل العضلات المشلولة في سبيل إعادة إحيائها، كي تكون جودة الحركة فيها بمثابة الحركة الطبيعية التي تولّدها العضلات الناجية من الإعاقة.

وفقا لتصريحات الباحثين الأستراليين، إنّ الجراحة الجديدة لنقل الأعصاب nerve transfer surgery هي أكثر فائدة للإنسان المُصاب بشلل في الأطراف العُلويّة، لأنّها تستطيع إحياء مجموعة عضلات في وقت واحد. فبعد العملية هذه، يتمّ تثبيت الذراع في جبيرة لفترة 10 أيام، ما يُعتبر بفترة زمنية قصيرة نسبيا بالمقارنة مع جراحة نقل الأوتار surgery Tendon transfer التي تتطلّب وضع الذراع في جبيرة من 6 إلى 8 أسابيع. تُبعد أيضا جراحة نقل الأعصاب خطر حدوث لاحقا مشاكل فنية على غرار توتّر الأوتار المزروعة أو حصول تمدد أو انقطاع في العضلات بعد إجراء الجراحة.

في التجارب السريرية الأسترالية المنشورة في مجلّة The Lancet، تلقّى 10 مرضى مشلولين "عمليات نقل الأوتار" بالإضافة إلى "عمليات نقل الأعصاب". وأثبت هذا المزيج نجاحه. فالجمع ما بين التقنيات التقليدية والمكتشفة حديثًا من شأنه أن يزيد النتائج المحصّلة من كليّ الحلّين لمعالجة إعاقات الشلل.

بالمقابل، فشلت 4 عمليات من نقل العصب لدى ثلاثة مرضى مختلفين. يستنتج المؤلفون الأستراليون أنه ستكون هناك حاجة ماسّة لمزيد من الأبحاث لتحديد معايير اختيار المرشحين الذين باستطاعتهم الاستفادة من هكذا عمليات في سبيل تقليل حدوث الإخفاقات.

ضيف الحلقة الدكتور سبوه قسيس، الإختصاصي في جراحة الأعصاب والعمود الفقري في مستشفى الزهراء في دبي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن