تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

قريبا رسائل تحذير على علب أدوية Paracétamol

سمعي
دواء باراسيتامول المسكّن
دواء باراسيتامول المسكّن pixabay

الجرعة الزائدة عن المقبول من مُسكّن الألم Paracétamol تقود إلى تعقيدات صحّية خطيرة للغاية قد تصل إلى حدّ تدمير شامل للكبد. بما أنّ هذا العقار بزمرة أسمائه التجارية المتفرّقة موضوعٌ في الخدمة العامّة بدون الحاجة إلى وصفة طبّية، شاع التداوي الذاتي به كما أنّ الاستعمال غير الرشيد له يخرج أحيانا عن شروط السلامة والأمان الصحّي. 

إعلان

لهذه الأسباب مجتمعة، اتخذت الوكالة الفرنسية لمراقبة أمن الأدوية قرارا في آب /أغسطس من عام 2018 يفرض على شركات إنتاج دواء البراسيتامول أن تضع بمُهلة أقصاها 9 أشهر رسائل تنبيهية على علب توضيب مسكّنات الألم من قبيل Doliprane و Efferalgan وDafalgan.

تطبيقا لهذا القرار، سترتدي قريبا كافّة العلب الكرتونية التابعة لهذه الأدوية رسالةً تحذيريةً تلفت الانتباه إلى هذا المضمون: "الجرعة الزائدة = خطر. تخطّي الجرعة يدمّر الكبد. Surdosage=danger. Dépasser la dose peut détruire le foie »

في فرنسا، يحتلّ دواء الباراسيتامول المرتبة الأولى على صعيد مبيعات الأدوية ويُنفق منه في السنة مليار عُلبة. حينما يُستخدم هذا العقار بشكل مناسب، يظلّ أفضل علاج لتسكين الألم والسيطرة على الحمّى، مع أمثل درجة تحمّل وقبول.

إنّما تجاه التهوّر في تعاطي هذا العقار خبط عشواء لفترات طويلة وبجرعات تفوق عن المعدّل المقبول، تبغي الوكالة الفرنسية لمراقبة أمن الأدوية أن تُعمّم على ظهر عُلب عقار الباراسيتامول ثلاث توصيات مرتبطة بحُسن استعماله بطريقة رشيدة. هذه التوصيات الثلاثة تنصّ على الآتي:

-  عند التداوي الذاتي بعقار الباراسيتامول من دون المرور الُمسبق بطبيب العائلة، لا يجوز أن يستوعب الجسم أكثر من 3 غرامات في اليوم الواحد لدى الناضجين الذين يزيد وزنهم عن 50 كيلوغراما. 

أمّا في حال كان الطبيب هو الذي وصف دواء الباراسيتامول، تبقى الجرعة الإجمالية المقبولة منه في اليوم بمعدّل لا يفوق عن 4 غرامات تكون موزّعة على 4 جرعات متفرّقة.  

-  ينبغي احترام فارق توقيتي ما بين تناول الجرعة الأولى من هذا الدواء وتناول الجرعة التالية. يُؤخذ فقط غرام واحد من الباراسيتامول كلّ 4 ساعات أو كلّ 6 ساعات.  ولا تزداد بأيّ شكل من الأشكال منفعة الدواء إن أقدمنا على زيادة الجرعة عن غرام واحد.

-  من غير المقبول أن نبقى على علاج الباراسيتامول لفترة متواصلة تتخطّى 5 أيّام. وإنّ ظلّ الألم حاضرا بالرغم من أخذ هذا العلاج، ينبغي استشارة الطبيب كي يُصار إلى التحرّي عن السبب الفعلي لظهور الوجع. 

نلفت الإنتباه إلى أن الاستهتار بسُميّة دواء الباراسيتامول أدّى إلى أن يكون استخدامه غير الرشيد السبب الأوّل المُؤدّي لزراعة الكبد في فرنسا. ولذلك من غير المنطقي أن يُؤخذ عقار الباراسيتامول على مدى زمني طويل بعيارات بسيطة ولأهداف وقائية.  

ضيف الحلقة الدكتورة منار مراد، الاختصاصية في التخدير وتسكين الألم في مستشفى جورج بومبيدو في باريس.  

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن