تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

أدوية الإسهال الحاوية على الصلصال خطيرة بسبب الرصاص فيها

سمعي
طريقة العلاج المنزلي لأسهال الرضع!
طريقة العلاج المنزلي لأسهال الرضع! فليكر

يختبئ ضمن الأدوية الحاوية على الطين منسوب من الرصاص يشكّل خطورة رسمية للأطفال ما دون عمر السنتين، بالاستناد إلى ما انبثق عن المجلة الطبية العلمية Prescrire  في الأوّل من آب/أغسطس 2019.

إعلان


من الشائع جدا أن يُؤخذ الطين أو الصلصال لمكافحة المشاكل المعوية. فحالما يُصاب الطفل بإسهال حاد، يهرع الأبوين إلى الصيدلية لشراء دواء Smecta. هذا الدواء الذي هو على شكل ظروف بودرة، يُعطى كضمّادة هضمية بعد تذويبه في الماء. إنّما هذا العقار الذي يوقف الإسهال ويهدّئ أوجاع المعدة والمريء والاثني عشر، تطاله تحذيرات تنّص على نصيحة عدم استعماله لا عند الصغار ولا عند الكبار. 

بالأساس إنّ دواء Smecta، يصفه الأطبّاء لعامّة الناس بدءا من عمر السنتين، إلاّ أنّ هذا الدواء وسواه من أدوية علاج الإسهال على غرار دواء   diosmectite يدخل في تركيبتهم الطين المُلوّث بالرصاص. قد تتساءلون عن كيفية تلوّث الصلصال بالرصاص؟ الإجابة تكون على الشكل التالي: يتمتّع الطين بخصوصية امتصاص ما في التربة، بما في ذلك التلوث البيئي الطارئ على التربة. ولهذا السبب غالباً ما يحتوي الطين الطبّي على الرصاص الذي يتمكّن في نهاية المطاف من الوصول إلى وسط جسم المريض.

هي ليست المرة الأولى التي تنهال الانتقادات على أدوية الإسهال الحاوية على الطين كونها مشوبة بآثار جانبية خطيرة على صحّة صغار السنّ بالأخص أولئك الذين ما زالوا دون السنتين من العمر. ففي شهر شباط/فبراير مع مطلع هذا العام، أطلقت الوكالة الفرنسية للأمن الصحي تنبيهاتها بشأن تجنيب الأطفال أدوية وقف الإسهال كي لا يتعرّضوا للتسمّم الرصاصي saturnisme. 


من الناحية المثالية، يُفترض بنا كمستهلكين أن نقاطع شراء أدوية علاج الإسهال الحاوية على الطين كي لا نلوّث أجسامنا بالرصاص كبارا في السنّ كنّا أم صغارا. إنّما أكثر فئة لا يجوز قطعا أن نعالجها بأدوية الإسهال، خشية التسمّم بالرصاص، هي فئة الأطفال ما دون العام الثاني. 

من باب الحذر والحيطة، نعلمكم بأمر قد يكون جديدا عليكم: إنّ تناول دواء diosmectite   لعلاج الإسهال على مدار أسبوع كامل، قد يورّط بمشكلة ترصّص الدمّ Plombémie أي تلوّث عالي للدم بالرصاص. فقد تصل نسبة الرصاص في الدم بعد أسبوع على تطبيب الذات بدواء diosmectite إلى 50 ميكروغرام عن كل ليتر من الدم. هذه النسبة العالية من الرصاص في الدم كفيلة بإحداث اضطرابات مزعجة من قبيل اضطرابات السلوك العصبية، نقلا عمّا جاء في مجلّة Prescrire.    
بما أنّنا في فصل الصيف الذي يكثر فيه حوادث الإسهال بالأخصّ إسهال السفر Tourista المألوف من قبل المسافرين، نقول لكم إنّ الشفاء من الإسهال لا يتطلّب بالضرورة تناول الأدوية. تُفلح وتنجح لوحدها الحمية الغذائية الخاصّة في تهدئة الإسهال والشفاء منه. فالغذاء الخفيف الذي يُمكننا أن نعتمده خلال فترة الإسهال هو الغذاء الذي كانت ترشدنا إليه الجدّات ويحتوي على الموز والبطاطس المسلوقة والشوربة وهريسة الخضار والرزّ والمعكرونة وشرب المياه التي سلقنا بها الرزّ أو تناول دقيق Tapioca الغني بالنشا. ومنعا من تجفاف الجسم المتأتي عن طرح كميات كبيرة من السوائل، يلزمنا شرب الماء بكمّيات كبيرة لتعويض ما فقدناه من سوائل. 
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.