تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

يعلو الأمل بإيجاد لقاح يقي من مرض الكلاميديا

سمعي
مرض الكلاميديا الجرثومي
مرض الكلاميديا الجرثومي فليكر (Danny Howard)

 حصلت بشكل مشجع استجابة مناعية لدى النساء اللواتي تلقّين خلال التجارب السريرية الأوّلية لقاح الكلاميديا (داء المُتدثِّرة) في سابقة كانت آمنة النتائج ومطمئنة بالاستناد إلى ما صدر منتصف هذا الشهر في مضمون دراسة دانماركية نفّذها باحثون من المعهد الدانماركي للبحوث Statens Serum Institut. 

إعلان

 أوردت مجلّة "The Lancet Infectious Diseases" الناشرة لنتائج هذه الدراسة الدانماركية أن التجارب الإضافية على لقاح الكلاميديا التي ستبدأ في وقت لاحق من هذا العام، ستُظهر ما إذا كان هذا اللقاح يحمي ويقي فعلا من مرض الكلاميديا الذي ينتقل جنسيا للنساء وللرجال على حدّ سواء وينتج عنه إصابات شائعة في صفوف الناشطين جنسيا الذين منهم من يتركها بلا علاج فيقعون لاحقا بالعقم.   

إذا نجحت تجارب "المرحلة الثانية"، سيجري العلماء جولة أخيرة من الاختبارات على لقاح الكلاميديا كي يُصار لاحقا إلى المصادقة عليه وتشريع استخدامه في مجال الطبّ الوقائي.

وصرّحت المؤلفة الرئيسية للدراسة Helene Juel من المعهد الدانماركي "Statens Serum" مشيرةً إلى أنّه بالرغم من الحاجة إلى سنوات عديدة من البحث قبل التمكّن من تسويق هذا اللقاح، فإنّهم يخطّطون للمرحلة التالية من البحث.


تعليقا على المساعي البحثية لإيجاد لقاح وقائي من الكلاميديا، عبّر Toni Darville البروفسور في جامعة كارولاينا الجنوبية الذي لم يشارك في كتابة هذه الدراسة قائلا "سيكون للقاح الواقي من عدوى الكلاميديا تأثير هائل على الصحة العامّة والاقتصاد. ورغم أن التجارب السريرية ما زالت في مراحلها الأولى، فإنّ هذه التجربة تدعو إلى التفاؤل".

تتساءلون لماذا؟ للأسباب التي سنوردها تباعا وهي أنّ مرض الكلاميديا يصيب نحو 130 مليون شخص كل سنة، بحسب إفادة منظّمة الصحّة العالمية. وتُسبّب عدوى الكلاميديا لدى امرأة واحدة من بين كل ستّ نساء التقطت جرثومة التراخوما، داءً مؤلما هو التهاب الحوض الخطير الذي تنجم عنه بعض حالات العقم الأنثوي. علما أنّ التقاط المرأة لجرثومة التراخوما المسبّبة لمرض الكلاميديا أثناء فترة الحمل، يرفع لديها احتمالات الإجهاض اللاإرادي والولادة المبكرة. فلو تمّ التوصّل إلى لقاح وقائي يحصّن ضدّ جرثومة الكلاميديا لاستطعنا تخفيض حوادث العقم لدى الذكور والإناث وتخفيف حوادث الإجهاض والولادات المبكرة. 

كيف نكتشف أننا التقطنا عدوى الكلاميديا ؟ إنّ القيح الأبيض في الإفرازات الجنسية غير الطبيعية والمؤلمة يكون في الغالب هو العلامة التي ترشد من يقع بها إلى الإسراع إلى الطوارئ للتحرّي عمّا إذا كان هذا القيح تسبّبت به جرثومة التراخوما Trachoma التي حينما يلتقطها الإنسان للمرّة الأولى عبر العلاقات الجنسية توقع بمرض الكلاميديا. علاج الكلاميديا منذ المرّة الأولى عبر المضادات الحيوية يكفل الشفاء منها.

أمّا لو أهملنا مسألة علاج الكلاميديا ولم نسرع من المرّة الأولى على أخذ العلاجات القاضية على جراثيمها، تختفي أعراض المرض لحين، لتعود وتظهر بعد فترة ما يجعل الشفاء منها معقّدا ومستعصيا. 
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.