تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

التغذية الحدسية- الانتقائية «intuitive eating » خشبة خلاص من الحميات الغذائية المتعبة

سمعي
انتقاء الأطعمة
انتقاء الأطعمة (فليكر: Andrew )

الأوّل من شهر أكتوبر مناسبة للاحتفال باليوم العالمي للتغذية النباتية التي ينقطع معتمدوها عن أكل اللحوم قناعةً منهم بقضايا الرفق بالحيوان وبحماية البيئة. إنّما نهتم هذا اليوم بالتعريف بمفهوم "التغذية الحدسية Intuitive eating " الذي ينصاع فيه الانسان إلى رغبته بانتقاء ما يشاء من طعام يستلذّ به بالدرجة الأولى مع الانتباه الدقيق لإشارات الجوع الداخلية والحاجة للطاقة أم لا. 

إعلان

تعتبر "التغذية الحدسية-الانتقائية" نقيضا للتغذية القهرية compulsive eating. إنّ التغذية القهرية التي تأتي لتهدئة حمّى الشحن العاطفي لا تلبّي مبدأ البحث عن اللّذة في الطعام بقدر ما تلبّي مبدأ تعبئة البطن بمأكولات لا تكون بالضرورة ذكية وشهيّة.  
أطلقت فلسفة "التغذية الحدسية" عالمتا التغذية الأميركيَتَين Evelyn Tribole  و Elyse Resch عام  1995. هذه الفلسفة التغذوية الحدسية تنادي بمقاطعة الحميات الغذائية الصارمة والموقعة بالحرمان من بعض المأكولات. إنّها فلسفة إيجاد السلام مع الذات بالإصغاء إلى حاجيات الجسم وبتلبية رغباته من ما طاب من طعام يُؤكل فقط متى وقع الجوع.    

تقترب "التغذية الحدسية" من سلوكيات الطعام لدى الأطفال الذين يأكلون بطريقة طبيعية إلى أن يشبعوا ويتقيّدون فطرياً بعلامات الجوع والشبع. فحين يشعر الطفل بالجوع يأكل وفق تفضيلاته الغذائية ومن دون إرغام يُمارَس عليه من قبل والديه. أمّا لو كان ما زال يشعر بالشبع فلا يأكل الطفل على شبع لأنّ موعد الوجبة حان، لا بل يستمع إلى احتياجاته ويحترم تفضيلاته الغذائية. 

حينما نودّ أن نكون من أتباع اعتماد فلسفة "التغذية الحدسية"، ما علينا إلاّ أن نفرّق ما بين أمرين نقيضين لبعضهما: الجوع الفعلي والرغبة الحثيثة لحشو البطن بلا جوع.  إنّ الاتخام الدائم للمعدة بلا شعور حسّي بالجوع هو الذي يتسبّب بزيادة مطردة للوزن. أمّا الإنسان الذي يأكل بعدل ما يشتهي بعد إشارات الجوع الفعلية هو الذي يكون بمنأى عن تراكم الدهون في جسمه ولا يسمح للبدانة أن تعبث بخفّته. 

للتعمّق بهذا الموضوع، يمكنكم مراجعة الأطروحة التي كتبتها الدكتورة في علم التغذية  Karine Gravel  karinegravel.com تحت عنوان : 
"تناول الطعام برشد من رأسك أو وفقًا لحواسك: تصورات وسلوكيات غذائية Manger avec sa tête ou selon ses sens: perceptions et comportements alimentaires (Université Laval, 2013) ". 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.