تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

تسخين الطعام ضمن أوعية بلاستيكية ليس خيارا آمنا للصحة

سمعي
علب بلاستيكية لحفظ الأطعمة
علب بلاستيكية لحفظ الأطعمة ( فليكر: VeganHeart Always )

مفهوم التثقيف الصحّي نافذة واسعة الآفاق لتمكين الناس من زيادة التحكّم بصحّتهم وتحسين مستواها. يستطيع التثقيف الصحّي تبديل السلوكيات الخطيرة المرتبطة بأنماط العيش السيّئة أو المُعادية لصحّة الإنسان.   

إعلان

نطلب من كلّ إنسان حريص على سلامة صحّته ألا يعود بعد اليوم يقوم بتسخين الطعام في الميكروويف ضمن أوعية بلاستيكية. فكما يُفترض بنا أن ننزع الأغلفة البلاستيكية من فوق المادة الغذائية تفاديا لنزول مادة البوليمر البلاستيكية في قلب الأطعمة عند تسخين الطعام بالميكروويف، يفترض بنا بالمقابل أن نتوقف عن وضع المأكولات في حافظات الطعام البلاستيكية عند رغبتنا بتسخينها داخل الميكروويف. 
 

تعدّ المعرفة والاطلاع مفتاحا هاما لاختيار أنسب أنواع البلاستيك المستخدم لتخزين الطعام. هناك 7 أنواع بلاستيك ضمن تصنيفات تصنيع البلاستيك. ولذا تختلف معايير تصنيع البلاستيك من نوع لآخر ولا تكون جميعها تستوفي شروط السلامة والاستخدام الآمن عند تحضير الطعام وحفظه وتسخينه في الميكروويف. 

قبل شراء حافظات الطعام البلاستيكية على غرار  Rubbermaid أو Tupperware، نعطيكم بعض التعليمات لحسن انتقائها: قوموا بقلبها لقراءة الرقم الصغير المطبوع على قاعدتها. فإذا جاء رقم إعادة التدوير المكتوب في أسفلها 3 أو 7 فإنّ هذا النوع من البلاستيك يحتوي غالبا على مادة ثنائي الفينول (BPA) أو على مادة بولي ميثيل الكلوريد (PVC) اللتان تندرجان ضمن لائحة المواد الكيميائية المُخلّة بالغدد الصمّاء. 

لقد قام الاتحاد الأوروبي وكندا بحظر استخدام ثنائي الفينول (BPA) في رضّاعات الأطفال والحافظات البلاستيكية بشكل عام. ولكن لم تتقيّد كافّة البلدان بحظر هذه المواد في تصنيع الأوعية المطبخية البلاستيكية. لذا مطلوب منا أن نتأكّد دائما قبل عملية الشراء أنّ قاعدة حافظات الطعام تحتوي على أرقام إعادة تدوير مثل 2 أو 4 أو 5. فإذا كانت مكتوبة هذه الأرقام في أسفل أوعية المطبخ البلاستيكية فهي بالتالي تكون آمنة لحفظ الأطعمة. 

في غالب الأحيان، تدخل في صناعة البلاستيك مواد تساعد على ليونته وطراوته تُسمّى Phtalates. تتواجد عشر أصناف من عائلة Phtalates ولكنّ أكثر صنف منها على انتشار واسع عالميا في الصناعات البلاستيكية هو DEHP. بعد العام 2011، حرّم الاتّحاد الأوروبي وضع مادة DEHP المليّنة للبلاستيك ضمن مستحضرات التجميل وضمن ألعاب الأطفال والعضّاضات وأواني المطبخ. أمّا خارج بلدان الاتحاد الأوروبي فظلّت تدخل مادة DEHP المليّنة للبلاستيك في ألعاب الأطفال وأواني المطبخ واقتصر إلغاؤها على مستحضرات التجميل فقط لا غير. 

نلفت انتباهكم إلى أنّ المواد المليّنة للبلاستيك أي Phtalates بما فيها DEHP حينما تتعرّض للحرارة في الميكروويف، تتحلّل وتتحرّر من الأوعية البلاستيكية الحافظة للطعام لتُلوّث بعدئذ الطعام الموضوع فيها. فالإنسان الذي يواظب دوما على تسخين الطعام في الأوعية البلاستيكية، يبتلع، من حيث لا يدري، موادا كيميائية مخلّة بالغدد الصمّاء.  

فكما ينبغي علينا أن نتجنّب شرب الشاي أو القهوة في أكواب بلاستيكية حتى لا تذوب المادة البلاستيكية مع المشروب، إنّ الأمر ينطبق على عدم تسخين الأطعمة ضمن الأوعية البلاستيكية. ضمانة لصحّتنا، يُستحسن استخدام الأوعية الزجاجية والخزفية في سبيل تسخين الطعام ضمن الميكروويف.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.