تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

ما العمل حينما يستفيق سرطان الثدي بعد علاج أوّلي؟

سمعي
شعار شهر أكتوبر للتوعية بسرطان الثدي
شعار شهر أكتوبر للتوعية بسرطان الثدي (فليكر: Parée )

تعاظم سرطان الثدي وصحوته الثانية، خلال أو بعد الانتهاء من العلاجات المُهيمنة عليه، يتطلّب باعا طويلا وعزيمة على محاربته بالاهتمام اهتماما رصينا بنظام التغذية.

إعلان

40% إلى 50% من مرضى السرطان العامّين، يقعون في مشكلة سوء التغذية خلال فترة حصولهم على العلاجات التقهقرية للسرطان، إمّا بسبب انقطاع الشهية أو تشوّش حاسة الذوق أو الاضطرابات الهضمية والتهاب الأنسجة المخاطية. 

بالرغم من أنّ أساليب السيطرة على سرطان الثدي المُرتجع تعتمد اعتمادا رئيسيا، في المقام الأول، على العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو على الجراحة حسب نوع الخلايا السرطانية، إلاّ أنّ التغذية المتوازنة لها جدوى فائقة لدى عموم المُصابين بالسرطان إذ أنّها تحميهم من مشكلة ضمور العضلات أي ذوبان الكُتلة العضلية، ذلك المرض المُرتبط بفقر التغذية والمعروف تحت تسمية Sarcopénie. 

لا يقتصر دور التغذية السليمة على وقاية مرضى السرطان من ذوبان كتلة العضلات لا بل تلعب دورا حاسما في تسريع التئام الجروح لديهم وتساعدهم دفاعيا على محاربة الالتهابات وعلى استعادة العافية بوقت قصير ما بعد فترة الطبابة الإلزامية. 

بما أنّ أكتوبر هو الشهر الزهري- السنوي للتوعية بسرطان الثدي ولحماية النساء من شبح الوقوع فيه، يبقى الفحص الذاتي المُدقّق بسلامة شكل النهدين، وقوفا أمام المرآة كلّ أسبوع بعد أسبوع، هو أفضل ناظور لمُراقبة أيّ تشّوه بدائي يطرأ على الثدي.

إنّ مُصارحة الطبيب  بأي اشتباه أو شك،  تنعكس إيجابا على المرأة وتجنّبها أحيانا الدخول في معركة العلاجات الطويلة.  

ضيفة الحلقة الدكتورة نجلاء عبد الرازق، أستاذ الأشعة التشخيصية والتداخلية بطب قصر العينى في جامعة القاهرة والطبيبة في مستشفى الزهراء في دبي.  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.