تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

"الروبوت الاجتماعي" صديق معاون في تأمين الاستقلالية لكبار السن ولذوي الاحتياجات الخاصّة

سمعي
روبوت منزلي في دار للمسنين، باريس
روبوت منزلي في دار للمسنين، باريس ( أ ف ب: 31/01/2019)

تدور الإشكاليّة الرادعة من أن يحتلّ الروبوت في أوروبا مكانة بارزة وعاجلة في خدمة ومراقبة ورعاية كبار السنّ وفاقدي الحركة حول الرفض الأخلاقي للتعايش مع مخلوقات آليّة بهيئة إنسان Humonoïde، بالاستناد إلى ما جاء الأسبوع الفائت في سياق إحدى محاضرات أعمال "مؤتمر E-tonomy  التكنولوجيا في خدمة استقلالية كبار السنّ وذوي الاحتياجات الخاصة" التي دارت في التاسع والعاشر من شهر أكتوبر في مدينة Les Mureaux. 

إعلان

غير أنّ المشهد في الولايات المتحدة مختلف ومغاير تماما لما هو عليه في أوروبا، حسب تصريحات خبير التكنولوجيا الأميركي-الجزائري Cherif Chibane، الذي سبق وأن عمل لصالح وكالة الفضاء-الناسا. ففي الولايات المتحدة الأميركية، ستُجّهز بيوت كبار السنّ ودور رعايتهم بالروبوتات الاجتماعية التفاعليّة-الذكيّة Social Robotics من هنا لخمس أو عشر سنوات لا أكثر. 

بما أنّ النواحي الأخلاقية في الولايات المتحدة الأميركية خفيفة الحضور ولا تحول دون النموّ السريع لقطاع الروبوتات الاجتماعية Industrial Cobotics، يتكيّف كبار السن في شمال أميركا، مع آليّات الذكاء الاصطناعي ويتقبّلون دخول الروبوت إلى صلب حياتهم في سبيل مُساعدتهم على البقاء أحرارا مستقلّين لا يحتاجون معونة أحد في تصريف الأعمال والخروج من العزلة والبحث عن التسلية.

بالمقابل، لا تزال الروادع الأخلاقية- الفلسفية المتحكّمة بقطاع التكنولوجيا الحديثة تقف حجرة عثرة أمام بلدان الاتحاد الأوروبي الذين يعجزون عن الالتحاق بالسباق التكنولوجي المتقدّم الذي تحقّق في اليابان والصين والولايات المتحدة الأميركية. 

ونقلا عن لسان خبير التكنولوجيا Cherif Chibane، يسعى التطلّع التكنولوجي إلى تأمين نهاية عمر بأفضل راحة ممكنة. وحتما ستُقدّم الروبوتات الاجتماعية نقلة نوعية توّاقة إلى تحسين جودة العيش لدى ذوي الاحتياجات الخاصّة ولدى كبار السن الذين فقدوا الاستقلالية وباتوا يعتمدون في تصريف أعمالهم على الأقارب أو على المساعدين-المتخصّصين في مهن رعاية الكهولة.

وفي ظلّ عزوف الشباب عن العمل في قطاع المهن المُرتبطة بالشيخوخة لما فيه من مشقّة وصعوبات جمّة، سيسمح الذكاء الاصطناعي من خلال الروبوتات الاجتماعية -التفاعلية أن يستقطب مهن رعاية الكهولة للأجيال القادمة.

ضيف الحلقة  Cherif Chibane خبير التكنولوجيا الأميركي-الجزائري.       

 


 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.