تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الانتباه ثمّ الانتباه حيال بودرة "Talc" المسؤولة عن نوع نادر من السرطان

سمعي
بودرة التلك
بودرة التلك / فيسبوك *Ahmed Elsayef *
4 دقائق

ظهرت منتصف التسعينيات نشرة إخبارية موجزة أفصحت حينها عن احتمالات تسبُّب بودرة التجميل Talc بسرطان العنق أو الرئة. آنذاك، كانت المعلومات المتوفّرة حول مدى سلامة وموثوقية استعمال بودرة "الطلق" كمستحضر تجميلي لامتصاص النداوة والرطوبة من المناطق الحميمة وللوقاية من حساسية حفّاضات الأطفال كانت شحيحة وغير وافية. عاد هذا الموضوع إلى الواجهة مطلع شهر أكتوبر 2019 ولكن ما استجدّ عليه هو أنّ بودرة الطلق مسؤولة حقّا عن نوع نادر من السرطان هو ورم المتوسطة الخبيث القاتل (Malignant mesothelioma).  يصيب هذا الورم خلايا المتوسطة (Mesothelium) إمّا في غلاف الجَنَبَة (Pleura) الذي يحيط بالرئة، إمّا يصيب غشاء الكرش، إمّا يصيب القميص ما حول القلب "التّامور". 

إعلان

يظهر ورم المتوسطة الخبيث، غالبا، لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين عاما. لكن يشار هنا إلى أنّ فترة حضانة ورم المتوسطة الخبيث طويلةٌ جداً وتزيد عن العشرين عاماً. وقد يصاب الشباب بمرض ورم المتوسطة الخبيث، إذا كانوا قد تعرضوا لتلوّث الأمينت asbestos في فترة الطفولة.


بناء على ما صدر في نشرة علمية في العاشر من أكتوبر 2019 ضمن مجلّة(JOEM) Journal of Occupational and Environmental Medicine، إنّ تلوّث بودرة الطلق cosmetic talc بالحرير الصخريّ "الأمْيَنت" أو بالانكليزية asbestos، يجعلها بودرة خطيرة على صلة مباشرة بأسباب سرطان الخلايا المتوسّطة كما أكّدت بطريقة قاطعة Jacqueline Moline، الباحثة والكاتبة الرئيسية للنشرة العلمية المذكورة آنفا.  فبعدما درست Moline الملفّات الطبّية لثلاثة وثلاثين مريضا، اعتبرت أنّ الاستخدام المطوّل لبودرة الطلق كمستحضر تجميلي تُسمّم جسم النساء بالأمينت، ما لم يكن أحد يدري بهذا الأمر الذي هو السبب أحيانا في إصابة بعض النساء بسرطان المبيض. 


قامت الباحثة Jaqueline Moline بتفصيل حالات ستة أشخاص. أًظهرت اختبارات الأنسجة التي سُحبت من هذه الحالات الستّ بأنّها تتضمّن أليافا متطابقة مع نوع الألياف المتواجدة داخل بودرة الطلق، فيما لم تكن ألياف الأمْيَنت المتواجدة في الأنسجة البشرية المدروسة على شبه بألياف الأمينت المُستخدمة في مواد البناء والعزل. 

فضيحة أن بودرة Cosmetic talc على صلة غير مستبعدة ببعض أنواع السرطانات، شجّعت بعض النساء على تقديم دعاوى قضائية عام 2017 بحقّ الشركة الأميركية Johnson & Johnson التي تنتج مستحضرات الطلق الملوّثة بالأسبستوس. ففي شهر مارس الماضي، حُكم على شركة Johnson & Johnson بدفع 29 مليون دولار لامرأة كان سبب إصابتها بسرطان الخلايا المتوسطة Mesothelioma استخدامَها الطويل لمسحوق بودرة طلق تصنّعه هذه الشركة.  خلال عام 2017، طلبت هيئة محلّفين من شركة Johnson & Johnson أن تُقدّم تعويضا بالعطل والضرر للعديد من النساء المصابات بسرطان المبيض دافعة لهنّ 4 مليارات دولار، بعدما ثبُت أنّ بودرة الطلق التي كانت تستخدمها تلك النساء في المناطق الحميمة من منتجات Johnson & Johnson ورّطتُهنّ بتسمّم الأسبستوس المُسرطن.  

بالطبع، إنّ الآباء حديثي الإنجاب كما النساء اللواتي تستخدمن بودرة الطلق لنظافة المناطق الحميمة سترتسم الحيرة على وجوههم فور تلقّي هذا الخبر الصادم بشأن خطورة منتجات    Cosmetic talc. إلاّ أننا ومن حرصنا على سلامتكم في برنامج "صحّتكم تهمّنا" نوصي جميع المُستخدمين لبودرة الطلق بالتوقّف حالا عن استعمالها في وقاية الأطفال من حساسية الحفّاضات وفي النظافة الشخصية لامتصاص النداوة والرطوبة من الأعضاء التناسلية.   

   


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.