تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

هل مشتقات الألبان والأجبان قليلة الدسم تخفض خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني؟

سمعي
مشتقات الأجبان والألبان
مشتقات الأجبان والألبان (pixabay)

الوقاية من مرض السكّري من النوع الثاني تمرّ باستهلاك مشتقات الألبان والأجبان، بناء على ما أتى في دراسة أعدّها الدكتور Jean-Philippe Drouin-Chartier من جامعة هارفرد للصحّة العامّة في بوسطن.

إعلان

تنخفض مخاطر الإصابة بالسكّري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 16% حينما نكون نستهلك يوميا الحليب أو اللبن (الزبادي) أو الجبنة خفيفة الدسم، كما جاء في نتائج هذه الدراسة الأميركية التي كُشف عن فحواها في الحادي عشر من شهر حزيران / يونيو 2019 خلال انعقاد المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لمرض السكّري في مدينة سان فرنسيسكو. 

على مدار أربع سنوات، قيّمت الدراسة الأميركية المذكورة أعلاه، من خلال ثلاث دراسات منفصلة زمنيا عن بعضها البعض، النظام الغذائي لدى رجال ونساء يعملون ضمن قطاعات الصحّة والتمريض. ناهز عدد الخاضعين للتقييم والذين ملؤوا استمارات أدلوا من خلالها عن طبيعة نظام غذائهم اليومي، 200 ألف إنسان من الجنسين. 

لاحظ الباحثون على ضوء تحليل الاستمارات أنّ التناول اليومي لنصف حصة وما فوق من اللبن (الزبادي) من قبل المشاركين في الدراسة ارتبط بانخفاض معتدل لخطر إصابتهم بمرض السكّري من النوع الثاني بنسبة %13. في حين ارتبط التناول اليومي لنصف حصّة وما فوق من الأجبان مع ارتفاع معتدل لمخاطر الإصابة بالسُكّري بنسبة 8%.  

استكمالا لتقييم النظام الغذائي اليومي للمشاركين في الدراسة الذين استقرّ استهلاكهم للحليب أو اللبن أو الأجبان على حصّة واحدة منها، تبيّن للباحثين الأميركيين أن تناول الحليب خفيف الدسم أو اللبن-الزبادي خفيف الدسم بمعدّل حصّة يومية واحدة ساهم مثله مثل تناول حصّة واحدة من الأجبان ضعيفة الدسم في تخفيف مخاطر الإصابة بالسكّري من النوع الثاني بنسبة 16 %. 

تعود أسباب منفعة الألبان والأجبان خفيفة الدسم في الوقاية من السكّري إلى دورها الفعاّل في تعديل طبيعة الفلورا المعوية "الميكروبيوم Microbiome" عبر إمدادها بفئة من البكتيريا النافعة Probiotics التي تساعد في إنقاص المقاومة للأنسولين Insulin Resistance.

وتحتوي الألبان والأجبان على بكتيريا نافعة تُسمّى Lactobacillus التي يزخر بها حمض الحليب عموما. من هذا المنطلق، يتأتّى عن الاستهلاك اليومي لحصّة من الألبان أو الأجبان فوائد جمّة في الوقاية من السكّري-النوع الثاني، طالما أنّ هذه المنتجات تخفّف العوامل البيولوجية المُقاومة للأنسولين. 

ضيف الحلقة غسان قدور، الدكتور الاختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي وعمليات المنظار. 
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.