تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

احموا عائلاتكم من داء السكري: نداء اليوم العالمي للعام الثاني على التوالي

سمعي
اليوم العالمي للحماية من مرض السكري
اليوم العالمي للحماية من مرض السكري موقع (.journee-mondiale.com)
4 دقائق

أربع عائلات من أصل خمس يصعب عليهن التعرّف الفعلي على إصابة أحد أفرادها بعلامات منبئة تشير إلى مرض السكّري. أبشع من كلّ هذا، تعجز عجزا كلّيا عائلة من أصل ثلاثة في الاشتباه بوقوع أحد أفرادها بأعراض مرض السكّري حينما نعلم أنّ نصف الأشخاص المصابين في العالم بداء السكرّي لا يدرون بإصابتهم لعدم قيامهم بالفحوصات الاستقصائية اللازمة لتشخيص المرض.

إعلان

لهذه الأسباب مجتمعة، ينادي، للعام الثاني على التوالي، اليوم العالمي للتوعية بداء السكّري الذي يصادف في الرابع عشر من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، بضرورة أن يرتفع الوعي في قلب العائلات لتحمي نفسها من هذا الداء الذي قتل عام 2017، أربعة مليون إنسان في العالم. 

تصون العائلات نفسها من خطورة داء السكّري غير المُكتشف بإتمام واجباتها الصحيّة بزيارة طبيب العائلة والالتزام بإجراء فحوصات الدم الاستقصائية الدورية بدءا من عمر 45 سنة إذا كان التاريخ الوراثي لهذه العائلات يخلو من سيرة مرضية بالسُكّري. أمّا لو كان التاريخ الوراثي يشهد على حالات إصابة بالسكّري في العائلة الكبرى، يصبح الفحص الدوري للسكري ضروريا ما قبل عمر الثلاثين، بالأخصّ إذا كانت البدانة هيمنت بثقلها على أحد أفراد العائلة. 

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 420 مليون شخص يعانون من داء السكري في العالم. ويعتبر السكري هو السبب الرئيسي السابع للوفاة وسبب أساسي لمضاعفات مكلفة ومستعصية مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية والفشل الكلوي والعمى وبتر الأطراف السفلية.  
تم اكتشاف الأنسولين كعلاج لداء السكري منذ حوالي 100 عام وكان مدرجًا في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية منذ نشره عام 1977.
وعلى الرغم من وفرة العرض، فإن أسعار الأنسولين تشكل حاليًا عائقًا أمام العلاج في معظم البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، حيث تتحكم ثلاث شركات مصنّعة في معظم السوق العالمية للأنسولين. هذه الشركات الثلاث هي التي تحدّد أسعاراً باهظة يعجز عن تحملها معظم الناس والبلدان.  لذلك أعلنت منظمة الصحة العالمية قبيل الاحتفال باليوم العالمي لمرضى السكري في الرابع عشر من نوفمبر عن بدء برنامج تجريبي للاختبار المسبق لصلاحية الأنسولين البشري pilot programme to prequalify human insulin  في سبيل زيادة إتاحة العلاجات لداء السكري في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

يعدّ هذا القرار جزءًا من سلسلة خطوات تعتزم المنظمة اتخاذها لمواجهة العبء المتزايد لداء السكري في جميع المناطق. إذا ما علمنا أن نحو 65 مليون مصاب بالسكري من النوع 2 يحتاجون إلى الأنسولين، لكن نصفهم فقط يتمكنون من الحصول عليه، جراء تكلفته الباهظة بشكل أساسي. أما المصابون بالسكري من النوع 1 فلا يستطيعون الاستغناء عن الأنسولين للبقاء على قيد الحياة. 

في غياب العلاج أو عند سوء إدارة نسبة السكّر في الدم، يؤدي مرض السكري إلى مضاعفات خطيرة تقلب حياة الإنسان رأسا على عقب إثر الإصابة بالعمى وضرورة بتر الأطراف والاستعداد الكبير لبداية الفشل الكلوي والنوبات القلبية والحوادث الدماغية. ففي عام 2017 لوحده، توفي أربعة ملايين شخص بسبب مرض السكري.

ضيفة الحلقة هبة ضمياطي، الدكتورة في الطبّ العام وطبّ التوليد والنسائية في مستشفى برجيل. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.