تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

"مستقبل المضادات الحيوية مرهون بنا جميعا"، فتعاملوا معها بحذر شديد!

سمعي
المضادات الحيوية
المضادات الحيوية Pxhere

تمثِّل المقاومة حيال المضادات الحيوية Antibiotic resistance أزمة عالمية تهدّد قرناً من التقدّم الـمُحرَز في مجال الصحّة. هذه الأزمة تشكِّل تحدّياً هائلاً يعوق تحقيق التغطية الصحّيّة الشاملة وأهداف التنمية المستدامة التي تبغي تعزيز الصحّة الجيّدة والعافية لجميع سكّان العالم. لذلك يُحتفل بالأسبوع العالمي للتوعية بحسن استعمال المضادات الحيوية في الفترة الممتدّة ما بين 18 و24 من تشرين الثاني/نوفمبر 2019 تحت شعار "مستقبل المضادات الحيوية مرهــون بنا جميعاً". وتهدف هذه الحملة إلى تقليص درجة الإساءة في تداول المضادات الحيوية وتخفيف أزمة المُقاومة عليها الناجمة عن الاستعمال غير الرشيد لتلك الأدوية.

إعلان

أبلغت معظم البلدان عن مستويات مقاومة حيال المعالجة بالمضادات الحيوية ما يثير الذعر عالميا بسبب الخشية الكبيرة من تعذُّر الجسم الطبّي العالمي من إمكانية علاج الأمراض الشائعة الناجمة عن البكتيريا بعدما أصبح تنفيذ الإجراءات الطبية الـمُنقِذة للحياة، مثل العمليات القيصرية، واستبدال مفصل الورك وغيرها أكثر خطرا عمّا سبق. كما أصبح علاج عدد متزايد من الأمراض الـمُعْدِية، مثل الالتهاب الرئوي والسل والسيلان والأمراض المنقولة عن طريق الأغذية، أكثر صعوبة بل مستحيلاً في بعض الأحيان بسبب أزمة المُقاومة تجاه المضادات الحيوية. 

بناء على تقديرات منظّمة الصحّة العالمية، إنّ مقاومة مضادات الميكروبات تُسبّب نحو 700 ألف وفاة على مستوى العالم كلّ عام. إذا تُركت هذه المشكلة دون حلّ، من المتوقّع أن يرتفع عدد الوفيّات إلى 10 ملايين بحلول عام 2050 مع كلفة مالية تراكمية قدرها 100 تريليون دولار، سيتحمّل مشاقها المرضى والنظم الصحّية في جميع أنحاء العالم.

تقود بعض العوامل إلى تسريع ظهور مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها. وتشمل هذه العوامل:

-سوء استخدام مضادات الميكروبات الحالية والإفراط في استخدامها من جانب البشر والقطاعَيْن الحيواني والزراعي.

-عدم كفاية فرص الحصول على المياه النظيفة.

تدنّي مستوى النظافة الشخصية في مرافق الرعاية الصحّيّة والمزارع والمدارس والمنازل والأوساط المجتمعية؛

-ضعف تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحّيّة والمزارع

-عدم إتاحة مضادات الميكروبات واللقاحات والتشخيص بأسعار معقولة وبجودة مضمونة على أساس عادل. تبعاً لذلك، يتزايد عبء الأمراض الـمُعْدية لدى الحيوانات والبشر ممّا يساهم في ظهور الـمُمرضات المقاومة للأدوية وانتشارها.

اقطع على نفسك عهداً بأن تصبح بطلاً من أبطال منظّمة الصحّة العالمية الذين يواجهون مقاومة المضادات الحيوية بالتقيّد بالتعليمات التالية:

-احرص على إعطاء أفراد أسرتك اللقاح الواقي من الأنفلونزا كلّ عام.

-لا تستعمل المضادات الحيوية كمسكّنات للألم ولا كعلاجات منطقية لتطبيب العدوى الفيروسية مثل نزلات البرد والأنفلونزا

-لا تهرع لأخذ المضادات الحيوية إلاّ إذا وصفها لك الطبيب وتقيّد تقيّدا رصينا باحترام الفترة الزمنية التي أرشدك فيها الطبيب أن تتعاطى المضادات الحيوية.

-لا تستخدم المضادات الحيوية المتبقّية من وصفة طبّية قديمة لصالح إعادة استخدامها في التطبيب الذاتي أو لصالح إسدائها لأحد أفراد أسرتك أو لأحد الجيران.

-إن كنت مزارعا أو عاملا في قطاع صحّة الحيوان، لا تبادر إلى استخدام المضادات الحيوية في سبيل تعزيز نموّ النباتات وردع المرض عن الحيوانات. إنّ مربّي الحيوانات ينبغي منهم أن يقوموا باللقاحات اللازمة للحيوانات في سبيل تقليل الحاجة إلى المضادات الحيوية.

ضيفة الحلقة ميساء السليمان، الدكتورة الاختصاصية في طبّ الأسرة في مستشفى برجيل في إمارة الشارقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.