تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

ماذا تعني الوذمة اللمفيّة الناجمة عن مشاكل القصور الوريدي المزمن؟

سمعي
مرض الوذمة اللمفاوية
مرض الوذمة اللمفاوية (فليكر:RTI Fights NTDs )
4 دقائق

توقع مشاكل القصور الوريدي المزمن وضعف جريان الدم في مرض الوذمة اللمفية Lymphedema. تتضمّن العوامل التي من الوارد أن تزيد من خطر الإصابة بالوذمة اللمفية بعد علاج السرطان، على وجه الخصوص، أسبابا ثانوية أخرى من قبيل الشيخوخة المتقدّمة أو الوزن الزائد أو السمنة أو المعاناة من مرض الروماتويد والتهاب المفاصل الصدفيّ.  

إعلان

يلعب الجهاز الليمفاوي دورا بارزا في الحفاظ على سلامة عمل الجسم فهو يوزّع السائل اللمفاوي الغني بالبروتين على كافة أجزاء الجسم، ويقوم بجمع البكتيريا والفيروسات والفضلات. يحمل السائل ضمن الجهاز الليمفاوي المواد الضارة عبر الأوعية الليمفاوية ويتّجه بها إلى العقد اللمفاوية. هناك، يتمّ تصفية الفضلات من خلال الخلايا الليمفاوية المسؤولة عن مكافحة العدوى فتُطرح الفضلات والعدوى بهذه الطريقة إلى خارج جسم الإنسان.  

تتم الإصابة بالوذمة اللمفية عندما تكون الأوعية الليمفاوية غير قادرة على تصريف السائل الليمفاوي بالقدر الكافي، من الذراع أو الساق عادةً. فيحدث جرّاء هذا العيب الوظيفي تضخّم وورم في الأطراف السفلية أو الأطراف العلوية. 

كي لا نقع في متاهة التشخيص ويصعب علينا التمييز ما بين ورم الكاحل الناجم عن احتباس الماء أو عن حادث وريدي وكي لا نضيع في تفريق علامات الوذمة اللمفيّة عن علامات وذمات ضعف جريان الدم الأخرى، يعرّفنا على السمات المتميّزة بها أعراض الوذمة اللمفيّة الطبيب الاختصاصي في طبّ الشرايين والتهاب الأوعية الدموية Didier Rastel الذي وصفها بالشكل التالي: 

"الوذمة اللمفيّة Lymphedema تظهر علاماتها الأوّلية على ساق واحدة عند الفتاة الشابّة ولا تظهر على كلتي الساقين. تبرز الوذمة اللمفيّة في موضع معيّن في الجهة الخلفية من القدم وليس على الكاحل كما يحصل في العادة بحالة الوذمات الأخرى الناجمة جميعها عن القصور الوريدي المزمن بسبب ضعف جريان الدم.

في العموم، إذا تُركت الوذمة بلا علاج يُذكر، ستظلّ القدم متورمة أو سيظلّ الكاحل منتفخا. في حال اختفى الورم أو الانتفاخ سيعود ليظهر حكما بعد فترة. لذلك ينبغي أن نكون حذرين ونأخذ المرض على محمل الجدّ بالإسراع إلى علاج الوذمة بخلاف أنواعها كي لا تصبح مشكلة صحّية دائمة.

فليس من الحكمة أن تترك فتاة شابّة وذمة وريدية بلا علاج. يمرّ العلاج بارتداء الجوارب الضاغطة دائما. عليها أن تكون لجوجة وتقنع طبيبها العام كي يقبل طلبها بزيارة طبيب شرايين يقوم بإخضاعها لفحوصات غالبا ما تكون ضرورية لاكتشاف حالتها والمبادرة إلى معالجتها. "

التشخيص الطبّي الحاسم لأمر الإصابة بالوذمة اللمفيّة يعتمد على الفحص السريري وعلى إجراء تصوير écho-Doppler  للأوعية الدموية. بالإضافة إلى أهمية حصول المصاب بالوذمة اللمفيّة على العلاج الفيزيائي لدى اختصاصي في التدليك الفيزيائي، من الهام جدا تغيير الجوارب الطبيّة الضاغطة أو المشدّات من القطن الطبّي كل ثلاثة أشهر كي تظلّ ذات جدوى وفعالية في تسهيل تمرير الدم من البؤر المُحقنة به إلى البؤر غير المرتوية به بشكل أفضل.   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.