تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

مفهوم " المرونة النفسية": ما دامت هناك نيّة للتغيير، فهناك طريقة...

سمعي
مفهوم الحضور الذهني
مفهوم الحضور الذهني © (فليكر: Heidi Forbes Öste )
3 دقائق

أن تكون مرنا في التعاطي مع نفسك ومع الآخرين، لهو فنّ يُكتسب في خضمّ تجارب الحياة. أيا كان الإنسان بعرقه وبطبقته الاجتماعية، تعرّض في مرحلة من حياته لمصاعب وضائقات عَسَّرَتْ أَمَامَهُ السُّبُلُ إلى درجة أن َصَاحَبَهُ إِحْسَاسٌ مزمن بِكراهية العيش وَالعَجْز والهمّ والحزن. يتميّز صاحب المرونة النفسية بتأقلمه وبتكيّفه وبهضمه للغمّ باحثا عن مخرج مُضيء، فيما يتخبّط صاحب القساوة النفسية بدوّامة اجترار مرارة العذابات، إلى ما لا نهاية، مُبْقيا نفسه في النفق المُظلم.  

إعلان

المرونة في علم النفس الإنساني هي قدرة الفرد على الاستمرارية متحدّيا أصعب الظروف وواضعا أقصى إمكانياته في خدمة استكمال العيش على الرغم من مواجهته من حين لآخر مسبّبات تكون مدعاةً للقلق والتوتر.

ينظر الإنسان المرن إلى الصعاب الحياتية على أنّها فرص لتمكين النفس من التطور وتلقينها دروسا في المثابرة والتكيّف وقدرة التحمّل. لا يتعاطى الانسان المرن مع نفسه على أنّه هو الوحيد الذي أوصدت بوجهه الأبواب، لا بل يحوّل الأحداث غير المُعتادة والمأساوية إلى أرضية خصبة تسمح له باستعادة القوى والجهود من أجل الوثب من جديد بمنطق وحكمة من خلال الاعتماد على تقنيات تطوير الذات.   

الأشخاص الذين يتمتعون بمستوى مرونة أعلى من غيرهم يتمكّنون من إحداث التغيير والوصول إلى المُبتغى المطلوب بسرعة أكبر من الأشخاص الذين يتّسمون بمرونة ضعيفة وهشّة.

والمرنون لا يتركون مجالا للأحداث السلبية والضغوطات الحياتية أن تهزمهم وتسحق مقوّمات صمودهم النفسي. هؤلاء يحتالون على الوجع النفسي ولا ينغمسون بحمّته المانعة من إحراز أيّ طموح وأيّ مشروع بنّاء.

إنّهم يعملون عادة بعقلية "ما دامت هناك نيّة للتغيير والتقدّم والتطوّر الذاتي، فهناك طريقة للوصول إلى الهدف" ويتسلّحون بتقنيات "الحضور الذهني" أو ما يُسمّى باللغة الإنكليزية Mindfulness. 

وتتعزّز مقوّمات المرونة النفسية بالثبات في وجه المواقف والأحداث القاهرة وبالنظر إلى المُشكلات على أنّها فرص لإحداث التغيير ولإنشاء شبكة علاقات اجتماعية مُساندة. 

مع الاختصاصي في علم النفس الإيجابي، ميلاد حدشيتي، نلقي الضوء في حلقة اليوم من "صحّتكم تهمّنا" على مفهوم المرونة النفسية والتوق إلى التغيير بعد محنة الأزمات والصعاب، على هامش الندوة المجانية التي يحييها بتاريخ الرابع عشر من شهر فبراير/شباط الجاري في القصر البلدي – قاعة المسرح – في بلدية الجديدة- البوشرية، شمال العاصمة بيروت، تحت عنوان: "المرونة النفسية والأزمة اللبنانية: دور المشاعر الإيجابية والتفاؤل". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.