تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الخطوط العريضة للأبحاث الدائرة في مستشفى Gustave Roussy حول سرطان الدم والثدي

سمعي
شعار مستشفى "غوستاف روسي" في باريس
شعار مستشفى "غوستاف روسي" في باريس © ( ويكيبيديا: Gpiquard )
5 دقائق

شهر فبراير بأكمله هو مناسبة للكلام عن السرطان وعن المساعي الطبّية الجبّارة للتغلّب على الأمراض السرطانية. فتطلّعات كافّة الباحثين العاملين على تحسين علاجات السرطان تطمح إلى الاقتراب العاجل من إمكانية الشفاء من الأمراض السرطانية.

إعلان

بوادر الأمل بالشفاء من السرطان راحت تلوح في الأفق إذ أنّ رئيس الرابطة الفرنسية ضدّ السرطان Axel Khan بشّرنا خلال انعقاد المؤتمر السنوي الأخير للرابطة بأنّ ثلثا أنواع الأمراض السرطانية سنُشفى منها ما قبل نهاية القرن الحالي بفضل عجلة الأبحاث السريعة. وستشفى أجيال القرن الثاني والعشرين من ثلاثة أرباع أنواع الأمراض السرطانية.  

خلال تواجدي في انطلاقة سباق الركض على الثلج الذي جرى الأسبوع الفائت في محطّة La Plagne في سلسلة جبال الألب من أجل جمع التبرّعات لصالح دعم الأبحاث التي تقوم بها مستشفى Gustave Roussy حول سرطان الثدي، التقيت بطبيب الأورام السرطانية وبالمدير العام المشرف على كافّة الأبحاث في هذا المستشفى الباريسي، الدكتور  Fabrice André الذي توقّف على الخطوط العريضة لطبيعة الأبحاث الدائرة في مستشفى Gustave Roussy : 

"الأبحاث الجارية على سرطان الثدي في مستشفى Gustave Roussy تركّز على ثلاثة محاور رئيسية هي أولا اكتشاف العلاجات الموجّهة أو Therapy  Targeted التي تستهدف البقعة المتضرّرة بخلايا سرطانية، ليكون العلاج التصويبي المُشخصن ملائما لكلّ إنسان على حدةٍ. فالعثور على التشوّهات الشاذة ضمن الجينوم يمكّننا من تحديد الطفرات داخل الحمض النووي التي هي على وشك أن تصبح أوراما سرطانية. 

أما ثاني محور تعمل عليه أبحاث سرطان الثدي في مستشفى Gustave Roussy فهو تعزيز وتطوير أساليب الكشف المبكر للسرطان. هذا ويتعلّق المحور الثالث من الأبحاث الجارية حول سرطان الثدي بتحسين جودة الحياة لدى النساء المُصابات. نحن هدفنا في مستشفى Gustave Roussy أن يكون كل اكتشاف منجز من قبل باحث من باحثينا يصبّ في صالح منفعة المريض ويساعدنا على إطلاق دراسات سريرية من أجل وضع المعارف العلمية حيّز التطبيق وحيّز الفائدة العامّة لمرضى السرطان."

سرطان الدم الذي يصيب الأطفال يستحوذ هو أيضا على الاهتمام البحثي في مستشفى Gustave Roussy وله حصّة الأسد في هذا المركز الطبّي الذي يُصنّف من أولى المراكز الطبّية الأوروبية المتخصصة بعلاج السرطان بعدما وضع الابتكار والتجديد التكنولوجي في صلب أعماله البحثية. إليكم صورة حسّية عن الأبحاث الجارية في هذا المستشفى حول سرطان الدم بلسان الدكتور Fabrice André :  
 

"في ما يتعلّق بالأبحاث الجارية على سرطان الدم، ينصبّ المحور الأوّل في الاهتمامات البحثية على تعزيز مقدرتنا على الكشف المبكر من خلال متابعة مواضع الخلل في الجينوم داخل الدمّ. أمّا المحور الثاني من الأبحاث حول سرطان الدم داخل مستشفى Gustave Roussy فيتركّز على العلاجات الموجّهة، مثلما هو تركيزنا في سرطان الثدي. 
اهتمامنا البحثي في ثالث محور يتعلّق بالأبحاث حول سرطان الدمّ، ينصبّ على تطوير العلاج الخلوي Cell therapy.  يتضمّن تطوير العلاج الخلوي شقّين: 

يرتبط الشقّ الأوّل بتحسين شروط الزراعات الخلوية ويرتبط الشق الثاني بتحسين عمليات إعادة حقن الخلايا التي هي خلايا قاتلة لسرطان الدمّ. تُسمّى هذه الخلايا CAR T-CELL التي هي ليست إلاّ خلايا مناعية تقوم بتدمير خلايا سرطان الدم. 
في السنوات القادمة بعد وضع فحص الجينوم بتصرّف المُستشفيات، سيسمح هذا الفحص بتحسين الرعاية الطبّية لمرضى السرطان من خلال تمكيننا من معرفة أي دواء يصلح في العلاج كي لا نوقع المريض في أعراض جانبية لا داعي لها."

تشبه مستشفى Gustave Roussy خليّة نحل يعمل فيها ثلاثة آلاف طبيب وباحث جميعهم جنّدوا طاقاتهم من أجل مكافحة السرطان ومساعدة الكثر من الفرنسيين ومن غير الفرنسيين على قهر السرطان. فمستشفى Gustave Roussy غنيّة عن التعريف ويقصدها كثر من مرضى السرطان الذين دخلوا في آخر شوط من معركة الصمود بوجه الورم، لأن لم يبق أمامهم إلّا فرصة واحدة ألا وهي تجريب العلاجات التي ما زالت في طور الدراسات السريرية. 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.