تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

التنمية البشرية: الشجاعة ولو مع خوف تبدّد عقبات تحقيق التغيير

سمعي
دانيال بلوان وكتابه "الخروج من الدائرة"
دانيال بلوان وكتابه "الخروج من الدائرة" © ( من صفحة المؤلف على فيسبوك)

منذ عام 2014، حقّق كتاب "المخارج من الدائرة" أو بالفرنسية Sorties de zone نسبة مبيعات عالية كأحد الكتب البارزة في فنون التنمية البشرية. قدّم من خلاله الخبير الكندي في التنمية البشرية Daniel Blouin أدوات تساند الإنسان في مشروع التغيير الذي تارة يتشجّع لإنجازه وتارة أخرى يتروّى من شدّة الخوف ويبقى في دائرة المُماطلة وتأجيل النقلة النوعية إلى أجل غير مُسمّى. 

إعلان

لتبديد عقبات تحقيق التغيير يرى Daniel Blouin أنّه علينا التسلّح بالشجاعة ولو تلوّنت رايتها بالخوف : 

"لا يُعقل لأيّ درجة نضع ذواتنا في ضغوط نفسية لا نفع منها. الشجاعة الفعلية لا تتوقّد في الغياب الكامل للخوف. بالعكس، يحقّ لنا أن نخاف من التغيير بدرجات متفاوتة إنّما الأذكى من كلّ هذا هو أن نتأقلم مع الخوف ونحرز في آن التقدّم المرجوّ بخرق جدار النار الذي يمثّل حاجزا يمنعنا من التطوّر لكثرة ما نحن في حالة من القلق والإرهاق النفسي والخوف. 

حينما نتجاوز جدار النار سرعان ما نكتشف أن الجدار الذي اعتقدنا أنّه مشيّد من حجارة القرميد لم يكن إلاّ جدارا من البخار. ما إن نخطو خطوة تلو الخطوة باتجاه المشروع الغالي على قلبنا، يتبخّر الجدار المخيف الذي توهّمنا منه ونشعر أن المشروع علينا القيام به مهما كلّف الثمن. 

على صعيدي الشخصي، عندما تفتح الحياة أمامي بابا مشرّعا على مستجدّات طارئة من شأنها أن تخرجني من دائرة الأمان إلى دائرة التغيير، أركب الموجة وأقول نعم لهذه الفرصة الجديدة. ركوب الموجة الجديدة دائما ما يشعرني في البداية بأنّي فاشل لشدّة ما ينتظرني من صعوبات وعذابات في التحدّي الجديد. غير أنّني كلّما وثبت وثبة واسعة إلى الأمام كلّما اتّضح لي أن جدار النار يتبدّد ويتبخّر فيما أنا أحسّن حالي وأرتقي إلى المستوى الأعلى بأقلّ قدر من العذاب. 

في مرحلة ما، تطرأ نقطة التحوّل لتصبح النقلة النوعية إلى نافذة التجديد التي غامرت من أجلها مريحةُ لي لأنني أعرف خفاياها وأمسك بزمامها. "

في هذا السياق، تحضر إلى ذهني أبيات شعرية نظمها أبو القاسم الشابي كانت ولا تزال  أصدق تعبير عن المزايا التي تحتاجها التنمية البشرية في سبيل تبديد عقبات تحقيق التغيير نحو دائرة جديدة من الأعمال والمشاريع.

يقول أبو القاسم الشابي في أبياته ذات الدلالة العالية على متطلّبات الشجاعة وروح الإقدام والتغيير:

إذا ما طًمَحْتُ إلى غاية         ركِبْت الْمُنى ونسيتُ الحذر 

ولم أتجنّب وُعُورَ الشِّعاب     ولا كُبّةَ اللّهب المُسْتعر 

ومن يتهيّب صعودَ الجبال    يعش أبد الدّهر بين الحفر 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.