تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

بلازما الدم كطرحِ علاجي وارد لداء كوفيد-١٩ : المتعافون من الكورونا في خدمة المتصارعين ضدّه

سمعي
أخذ عينات دم لإمكانية استخدامها في علاج مرضى الكورونا، مستشفى إيرلانغين، ألمانيا
أخذ عينات دم لإمكانية استخدامها في علاج مرضى الكورونا، مستشفى إيرلانغين، ألمانيا © (رويترز: 07 أبريل 2020)

كافّة المتعافين من مرض كوفيد-١٩، طوَّرت مناعتهم أجساما مضادة Anticorps تعيش داخل مصل الدم أو ما يُسمّى بلازما الدم. هذه الأجسام المضادة هي التي تصدّت وكافحت التخريب الناجم عن التقاط جهاز التّنفّس لفيروس Sars-CoV-2.

إعلان

لهذه الأسباب، يصرّ الباحثون الفرنسيون من خلال التجربة السريرية "Coviplasm"، التي انطلق العمل عليها بتاريخ ٧ أبريل/نيسان ٢٠٢٠ بإشراف البروفيسورة Karine Lacombe من مستشفى القديس أنطوان في باريس، إلى اختبار مدى فائدة استعمال الأجسام المضادة المسحوبة من دمّ ٢٠٠ إنسان شُفي من الكورونا بضخّها من جديد في جسم ٦٠ مريضا فرنسيا، ما زالت مناعتهم ضعيفة وخائرة القوى في صراعها ضدّ عدوانية فيروس Sars-CoV-2، المسبّب لمرض الكوفيد ١٩. 

البلدان بأجمعها منشغلة بإيجاد السلاح الهازم لمرض الكوفيد-١٩. ففي فرنسا دون سواها من البلدان انطلقت ثلاثون تجربة سريرية ومخبرية تتسابق جميعها لطمأنتنا عمّا قريب بخبر سار كالخبر الذي نأمل أن يصدر بعد ثلاثة أسابيع حول النتائج الأولية الصادرة عن دراسة مصل الدم الغني بالأجسام المضادة حيال فيروس Sars-Cov-2 ومدى نجاعته  في تقديم الشفاء لمرضى الكورونا من جهة، ووقف الخسائر البشرية من جهة أخرى، إذا ما علمنا أن جائحة الكورونا قتلت على الأقلّ ٧٣ ألف إنسان إلى تاريخ اليوم، بالاستناد إلى المعطيات التي نشرتها وكالة فرنس برس. 

في حلقة اليوم من برنامج "صحتكم تهمّنا"، يعطينا آدي عسّاف، الدكتور الاختصاصي في الأمراض الجرثومية والمعدية في المستشفى الحكومي-الجامعي في مدينة Lille الفرنسية، توضيحا حول ميزة تطبيب مرض كوفيد-١٩ بواسطة بلازما الدم.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.