تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

صفعة فيروس الكورونا الشرسة تتمثّل بالذبحة القلبية

سمعي
نبضات القلب
نبضات القلب الصورة (أرشيف)
3 دقائق

معلوم لحدّ الساعة أن أربعين بالمائة من مرضى فيروس الكورونا الداخلين إلى العناية المركّزة في فرنسا، كانوا يعانون بالأساس من أمراض القلب والأوعية الدموية. إنَّما هناك جزء من مرضى الكورونا لم يكن لديه سوابق بأمراض القلب ووقع جرّاء التهابات فيروس الكورونا بمشاكل وعائية-قلبية. 

إعلان

بحسب رأي الدكتور إليان سركيس الاختصاصي في أمراض القلب والشرايين في منطقة النورماندي، إنّ فيروس الكورونا SARS-CoV-2 قادر، نظرا لشدّة ضراوته وشراسة التهاباته الفتّاكة، بأن يحدث ذبحة قلبية تلي التعب والإنهاك في قصور أداء القلب لوظائفه في ضخَّ الدمّ ومساعدة الرئة على إيصال الأكسجين إلى كافة أعضاء الجسم الحيوية.

قد تنشأ الذبحة القلبية لدى المسنين من مرضى الكورونا سواء كانوا بالأساس يعانون من أمراض قلبية-وعائية أو لم يكونوا بالضرورة يعانون من سوابق مرضية على صلة بأمراض القلب. كما أنّ وفاة مرضى الكورونا على أثر ذبحة قلبية قد تحصل بدون أن يكون هؤلاء عانوا من انهيار تنفّسي حاد سبق اندلاع الذبحة القلبية. 

اقتضى التوضيح بأن أسباب قصور القلب والرئتين لدى المصابين بفيروس الكورونا المستجدّ التي تنتهي أحيانا بذبحة قلبية مميتة، تعود إلى الصدمة الإنتانية الشاملة Septic shock أو ما يسمّى بالإعصار الالتهابي الحادّ الذي لا تستطيع الأدوية المضادة للإلتهابات بالهيمنة عليه وباحتوائه.

هذه الصدمة الالتهابية المتولِّدة عن العمل التخريبي لفيروس الكورونا ينجم عنها انخفاض حادّ في ضغط الدمّ، فلا تعود تصل الحاجة اللازمة من الأكسجين إلى أعضاء الجسم الحيوية وهذا هو السبب الوجيه لتوقّف عمل القلب وحصول الوفاة. 

يمكنكم الاستماع إلى المقابلة مع الدكتور إليان سركيس بكامل تفاصيلها وشروحاتها بتشغيل الصوت المرفق بهذا المقال. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.