تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

كيف نتعامل مع اضطرابات الحزن التالي لصدمة العيش في الحجر الصحّي ؟

سمعي
الحجر الصحي والكآبة
الحجر الصحي والكآبة © (pixabay)
2 دقائق

فور عودة الحياة إلى طبيعتها والتحرر من قيود وشروط الحجر الصحّي الإلزامي، يخشى الأطبّاء النفسيون زيادة رهيبة في حالات الإصابة باضطرابات الحزن التالي للصدمة لدى البشر الذين أفلست شركاتهم أو لدى الذين غدوا ما بين ليلة وضحاها في بطالة العمل وفِي العوز الغذائي.

إعلان

حينما يتصدّع البناء الداخلي بسبب التداعيات القاسية المرتبطة بأزمة الكورونا الصحّية، لا يعود من السهل إعادة البناء والإيمان بجمالية الحياة من جديد.

لمواجهة الفترة القادمة وللتمكّن من الانطلاق بخطى ثابتة، كيف لنا أن نستعيد قوانا النفسية رغم الظروف المعيشية القاسية للبعض؟

وعلام نعتمد للشفاء العاجل من "اضطرابات الحزن التالي لصدمة العيش القهري في الحجر" ؟

هل الأدوية المضادة للاكتئاب هي المبلسم الفعلي للصعاب النفسية طويلة الأمد ؟ وهل يتمثّل الخروج السريع من الصدمة المرتبطة بأزمة الكورونا بتناول دواء النسيان "Propranolol" أو يتمثّل بالاعتماد على أمور أخرى بالأحرى ؟ 

عن هذه الأسئلة يجيب في المقابلة الخاصة ببرنامج "صحتكم تهمنا" البروفسور وسام الحاج، الاختصاصي في الطبّ النفسي والباحث حول "اضطرابات الحزن التالي للصدمة" في مدينة Tours الفرنسية. 

تجدون إجابات البروفسور وسام الحاج بتشغيل الصوت المُرفق بهذه المقدّمة المُختصرة. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.