تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

دواء Héparine المضاد لتخثّر الدم ضروري لمرضى الكورونا الحرجين

سمعي
أدوية
أدوية (فليكر: Fabio Hofnik )
2 دقائق

دخل دواء Héparine، ذلك المضاد للخثرات الدموية أي الحامي من الجلطات، إلى سلسلة التجارب السريرية الباحثة منذ بداية جائحة الكورونا عن أفضل بروتوكول علاجي للمرضى الحرجين المصابين بالكوفيد-١٩.

إعلان

يموت غالبية مرضى الكورونا ليس بسبب قلّة الأكسجين الواصل إلى رئتيهم، لا بل بسبب الصدمة الإنتانية الشاملة الحاصلة جرّاء عاصفة السيتوكين. هذه العاصفة الالتهابية تهيّء الطريق لتكوّن خثرات دموية في مواقع مختلفة من الجسم قد تطال الرئتين والدماغ والكليتين. وتحصل الوفاة فيما بعد بسبب سوء عمل هذه الأعضاء الحيوية. 

تبحث بعض الدراسات الراهنة عن جدوى الاستعمال التلقائي لدواء Héparine لدى كافّة المرضى الحرجين المصابين بالكوفيد-١٩، بعدما أعطت بعض الدراسات الصينية توجيهات معاكسة بادئ الأمر تدعو إلى اختيار وتحديد من هي الشريحة التي يلزمها دواء Héparine، من بين معظم مرضى الكورونا. 

لماذا الإنعاش بأجهزة التنفس الاصطناعية لا يكون كافيا لوحده لخلاص مرضى الكورونا من الموت ؟ ولماذا تكون الحاجة إلى دواء Héparine بنفس أهمية أجهزة التّنفّس ؟ 

عن هذه الأسئلة يجيب في مقابلة اليوم جيلبير بجاني، الدكتور الإختصاصي في التخدير والإنعاش والسكرتير العام لنقابة الأطباء البلجيكية. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.