تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

تبعات إلتقاط  بعض الأطفال والمراهقين لفيروس الكورونا الإصابة بمرض كاواساكي...لماذا ؟

سمعي
أطفال شفوا بعد إصابتهم بالكورونا، ويوزع عليهم الطاقم الطبي الهدايا احتفالا بالشفاء، النجف، العراق
أطفال شفوا بعد إصابتهم بالكورونا، ويوزع عليهم الطاقم الطبي الهدايا احتفالا بالشفاء، النجف، العراق © (رويترز: 15 أبريل 2020)

125 طفلا فرنسيا أصابتهم خلال جائحة الكورونا "المتلازمة الالتهابية متعددة النظم" التي تُسمَّى باللغة الفرنسية Syndrome inflammatoire multisystémique chez les enfants . لأعراض هذه المتلازمة وجوه شبه كبيرة مع أعراض مرض كاواساكي الذي يعتبر في البلدان الصناعية السبب الأوّل لأمراض القلب غير الخلقية لدى الأطفال. 

إعلان

ما يقلق منه أطباء قلب الأطفال أن يكون الالتقاط العابر لفيروس الكورونا من قبل الصغار يبعث على إصابتهم لاحقا بمرض كاواساكي، لأنّ طفلا على اثنين من حاصل ١٢٥ طفلا في فرنسا وقع حديثا في التهابات مشابهة للالتهابات التي تحصل جرّاء الإصابة بمرض كاواساكي النادر.

لماذا حينما يشفى بعض الأطفال من فيروس الكورونا يقعون بعد فترة زمنية قصيرة بالمتلازمة الالتهابية متعدّدة النظم الشبيهة بأعراض مرض كاواساكي ؟ وما هي العلامات المرضية المنبئة ببداية "المتلازمة الالتهابية متعدّدة النظم" لدى الأطفال التي ينبغي على الأهالي الانتباه إليها لألاّ يموت واحد من أولادهم بسبب الالتهاب الحادّ لنسيج عضلة القلب ؟ 

عن هذه الأسئلة أجاب، في مقابلة اليوم، نجيب الدحداح، البروفسور في أمراض القلب لدى الأطفال والباحث في مرض الكاواساكي في مستشفى Sainte Justine في مونتريال-كندا.   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.