تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

البدانة لدى الأطفال تسيء بحق الأسنان

سمعي
طبيب الأسنان
طبيب الأسنان الصورة (pixabay)

كمعظم القطاعات المتضرّرة، طالت الانعكاسات السلبية لجائحة كورونا عيادات أطبّاء الأسنان الذين أُذِن لهم باستقبال الحالات الطارئة فقط. هذا وساهم الحجر الصحّي الطويل بزيادة الوزن لدى الأطفال. بدانة تسهم هي بدورها بتخريب الأسنان عبر التسوّس، كما تطلعنا حديثا دراسة أسترالية شملت تحليل مجموعة دراسات أجمعت على أنّ الوزن الزائد والبدانة يمهّدان إلى إصابة الصغار بتسوّس الأسنان والنخر، بالأخصّ لدى أولاد العائلات الفقيرة.  

إعلان

هل سيعود العمل إلى طبيعته في عيادات الأسنان كما كان ما قبل جائحة الكورونا ؟ أو أنّ إجراءات الوقاية من التقاط العدوى الفيروسية ستزداد تعقيدا عمّا كانت عليه سابقا؟ وهل شروط الوقاية من تسوّس الأسنان تبدأ بمحاولة محاربة السمنة لدى الأطفال؟ 

أجاب عن هذه الأسئلة في مقابلة اليوم، الدكتور عميد عبد الحميد، الإختصاصي في أمراض اللثّة والأسنان ومدير المراكز البريطانية للجودة في طبّ الأسنان. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.