تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

تحذير فرنسي : بعض الأدوية النسائية لها انعكاسات سلبية على سحايا المخّ

سمعي
عقار Lutényl و Lutéran
عقار Lutényl و Lutéran © فيسبوك (Mon eco-logis, santé environnement )

بتحذير حديث صادر عن وكالة أمن الدواء الفرنسية ANSM، لفتت الأخيرة إلى أنّ بعض الأدوية المستخدمة -بدون إذن رسمي خارج غاياتها العلاجية الأساسية- كموانع حمل ترفع مخاطر إصابة النساء بورم السحايا الحميد، ما يُسمّى باللغة الفرنسية Méningiome. 

إعلان

إنّ الأدوية المشمولة بهذا التحذير هي فصيلتان تُستعملان بالأساس لعلاج اضطرابات انقطاع الطمث ومشاكل بطانة الرحم المهاجرة Endométriose وهما  : 

-عقار Lutényl وجنيساته من الأدوية الحاوية على المادة الحيوية Acétate de Nomégstérol

-عقار Lutéran وجنيساته من الأدوية الحاوية على المادة الحيوية Acétate de Chlormadinone

تجدر الإشارة إلى أنّ ورم السحايا، الوارد أن ينجم عن المعالجة الطويلة بالأدوية المذكورة أعلاه، يحصل على نطاق الأغشية المغلّفة والمحيطة بالدماغ والنخاع الشوكي وهي تتكوّن من ثلاث طبقات تتوزّع من الخارج إلى الداخل حاملةََ الأسماء التالية : الأمّ الجافية والأمّ العنكبوتية والأمّ الحنون. 

كان سبق لوكالة أمن الدواء الفرنسية أن عمّمت، في شباط/فبراير من عام ٢٠١٩، خبر إصابة بعض النساء  بورم السحايا الذي ينشأ جرّاء تعاطيهنّ فصيلة عقاقير البروجستين المنبثقة من هرمون البروجسترون، على شاكلة عقار Lutényl وجنيساته أو عقار Lutéran وجنيساته.

تزداد مخاطر الإصابة بورم السحايا الحميد تبعا ووفقا لعيار الدواء المُستخدم ولعمر المرأة ولمدّة المعالجة. فالنساء اللاتي تتعالج لأكثر من ستّة أشهر  بدواء  Lutényl أو بدواء Lutéran أو بجنيساتها، تتضاعف مخاطر إصابتها بورم السحايا ثلاث مرّات. وكلّما دامت وطالت فترة المعالجة لسنين عدّة بأخذ دواء Lutényl لأكثر من خمس سنوات، تضاعفت مخاطر حصول ورم السحايا ١٢ مرّة ونصف. أمّا لو تناولت النساء  بالأحرى دواء Lutéran لثلاث سنوات ونصف، تتضاعف مخاطر حصول ورم السحايا عند هؤلاء سبع مرّات. 

بالاستناد الى الدراسة الوبائية التي يقودها تجمّع المصلحة العلمية Epi-Phare والتي جرت على ملفّات طبّية تابعة لأكثر من ٣ مليون امرأة تعالجت بالأدوية المذكورة أعلاه خلال الْمُدَّة الزمنية الممتدّة ما بين بداية عام ٢٠٠٧ ونهاية عام ٢٠١٨، تبّين أنّ الحاجة لعملية جراحية لاستئصال الورم من داخل الأغشية السَحَائية ازدادت ثلاثة أضعاف  لدى النساء كبيرات السنّ اللاتي هنّ ما بين الخامسة والثلاثين من العمر والأربعة والأربعين من العمر، بالمقارنة مع النساء الأصغر سنّا واللاتي هنّ في عمر يتراوح ما بين 25 و 34.

علما أنّ العلامات السريرية التي تبدأ بالظهور جرّاء بداية تكوّن الورم في سحايا المخّ تشمل أوجاع الرأس المتكرّرة واضطرابات الرؤية والكلام والسمع والدوخة ومشاكل ضعف الذاكرة. لذلك، يُستحسن على كلّ امرأة تعالجت لخمس سنوات وما فوق بعقاقير Lutényl و Lutéran وجنيساتها الشبيهة أن تسرع إلى إجراء صورة بالرنين المغناطيسي للدماغ MRI، بالأخصّ إن كانت تشكو من الأعراض التي أتينا على ذكرها. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.