تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

لماذا العشاء المتأخّر لا يخدم الصحّة السليمة؟

سمعي
الصورة (pixabay)

حينما نتناول وجبات طعام بأوقات متأخّرة من الليل ونذهب حالا للنوم، نجني على صحّتنا لما لهذه العادة السيّئة من سلبيات مباشرة على عملية الأيض في الجسم والمساهمة في رفع الوزن. 

إعلان

بالاستناد إلى دراسة أميركية صدرت في مجلّة Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism بتاريخ 11 حزيران/يونيو 2020، جاء أنّ العشاء المتأخّر الذي يسبق بوقت بسيط موعد الذهاب إلى السرير للنوم يضعنا على طريق البدانة والإصابة بمرض السكّري. 

توصلّت هذه الدراسة إلى هذا الاستنتاج بناءً على متابعة عيّنة من البشر تساوى فيها الإناث مع الذكور وكانت مؤلّفة من 20 متطوّعا، عشرة منهم ذكور وعشرة آخرين إناث. كان قسم من هؤلاء يتناول العشاء عند الساعة السادسة مساءً وكان القسم الثاني يحصل على وجبة طعام متأخّرة عند الساعة العاشرة ليلا. ولكن أُجبر كلا الفريقين على النوم بوقت محدّد عند الساعة الحاديةِ عشْرةَ ليلا.  تبّين على ضوء المتابعة والمراقبة وفحوصات الدم وسواها من الفحوصات الكشفية أنّ اتخاذ العشاء في وقت متأخّر من الليل يرفع منسوب السكّر في الدمّ بنسبة 18% ويخفّض كميّة الدهون المحروقة بنسبة 10%. في خلاصة الأمر، ليس من مصلحتنا أن نحصل من جهة على وجبة طعام ونهرع من جهة أخرى إلى النوم لأنّ هذا الروتين الليلي مع تكراره الدائم يساهم من حيث لا ندري برفع الوزن وبالإصابة لاحقا بمرض السكّري. بحسب رأي Chenjuan Gu، أحد الكتّاب الرئيسيين لهذه الدراسة، تتضاعف المضاعفات السلبية للعشاء المتأخّر المتبوع بالنوم حينما يكون الأفراد بالأساس يشكون من مشاكل البدانة والسكّري.  

عاما 2013 و2014، أظهرت دراستان إسبانيتان حينها أنّ النساء اللاتي تأكل باكرا ما قبل الساعات الأخيرة من النهار تحرق بشكل أعلى السعرات الحرارية التي حصلت عليها من الطعام. ثلاث سنوات لاحقا، ذهب أبعد من هذا الباحثون في جامعة بنسلفانيا الذين اعتبروا خلال انعقاد مؤتمر SLEEP 2017 أنّ قلّة النوم تؤثّر سلبا على الوزن وعملية الأيض الذين بدورهما يتضرّران بسبب عادة النهم الليلي على الأكل المعروفة باللغة الشعبيّة باللقمشة. وقال البروفسور Namni Goel خلال هذا المؤتمر إنّ تناول العشاء في وقت متأخّر كعادة راسخة منذ زمن طويل لا يساهم فحسب بزيادة الوزن والإصابة بالسكّري، إنّما يساهم أيضا بتعرّضنا لمشاكل الكولسترول الضار وللإصابة بمشاكل وعائية-قلبية. 

نتحاشى زيادة الوزن والتعرّض للإصابة بالسكّري حينما لا نهرع إلى السرير حالما ننتهي من العشاء، لا بل ننتظر مرور ثلاث ساعات ما قبل الخلود إلى النوم، وفق ما جاء على لسان ضيفة "صحّتكم تهمّنا" لهذا اليوم، ريا بو خليل، الاختصاصية في علم التغذية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.