تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

الجزائر تتخوّف من العدوى الجماعية بفيروس الكورونا

سمعي
مسنشفى في الجزائر
مسنشفى في الجزائر © فيسبوك

بعدما شهدت المستشفيات الجزائرية منذ حزيران/يونيو 2020 حركة ناشطة بعدد المرضى الوافدين إلى أقسام الطوارئ والعناية المركّزة بسبب التهابات الكورونا، ينذر الأطباء الحزائريون بتبعات حصول العدوى الجماعية لما سيكون لها من انعكاسات سلبية تعود إلى قلّة الأسرّة المجّهزة بماكينات التّنفّس الاصطناعي وإلى شحّ الحاجيات والمستلزمات الطبّية لتأمين خدمة طبيّة رفيعة المستوى. 

إعلان

علما أنّ الجزائر تحتلّ حاليا المرتبة التاسعة على صعيد البلدان العربية التي فيها أعلى نسبة بشر ملتقطين لفيروس الكورونا. غير أنّ الجزائر تعتبر من بين أكثر البلدان العربية تضرّرا على صعيد عدد الوفيات العائدة إلى ضراوة فيروس الكورونا، فهي احتلّت المرتبة  الرابعة، تقدّمتها مصر في المرتبة الأولى والعراق في المرتبة الثانية والسعودية في المرتبة الثالثة. 

في هذا الجدول، نستعرض تراتبية البلدان العربية المُسجَّلة لأعلى عدد وفيات بسبب فيروس الكورونا. هذه البلدان العشر تتوزّع على الشكل التالي بتاريخ ٧ تموز/يوليو ٢٠٢٠ : 

•مصر في المرتبة الأولى على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت الى ٣٤٢٢ حالة. 

•العراق في المرتبة الثانية على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٢٥٦٧ حالة. 

•السعودية في المرتبة الثالثة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ١٩٦٨ حالة. 

•الجزائر في المرتبة الرابعة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٩٥٩ حالة. 

•السودان في المرتبة الخامسة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٦١٦ حالة. 

•الكويت في المرتبة السادسة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٣٧٣ حالة. 

•اليمن في المرتبة السابعة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٣٤٥ حالة. 

•الإمارات في المرتبة الثامنة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٣٢٤ حالة. 

•المغرب في المرتبة التاسعة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٢٣٩ حالة. 

•سلطنة عمان في المرتبة العاشرة على صعيد وفيات الكورونا التي وصلت إلى ٢٢٤ حالة. 

إذاَ، ذهب في الجزائر ضحيّة فيروس الكورونا ٩٥٩ قتيلا، فيما التقط هذا الفيروس ١٦٤٠٤ مواطنا جزائريا، بتاريخ ٧ تموز/يوليو ٢٠٢٠. 

هل خرج فيروس الكورونا عن السيطرة في الجزائر ؟ هل نسبة وفيات الكورونا في الجزائر أعلى بكثير من الأرقام المُعلن عنها رسميا ؟ وما هي الاستراتيجية القادرة على وقف تدهور الأمن الصحّي في الجزائر ؟ 

عن هذه الأسئلة أجاب خمليش بلعربي، الطبيب ورئيس قسم الإنعاش في المُؤَسَّسة الاستشفائية-الجامعية أوَّل نوفمبر في مدينة وهران. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.