تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحتكم تهمنا

"رؤيا 2020": مبادرة دولية تطالب بحق البصر للجميع

سمعي
حقّ البصر
حقّ البصر © تويتر
3 دقائق

دعما لليوم العالمي من أجل البصر الذي يُحتفل به كلّ عام في ثاني خميس من شهر أكتوبر، أنشأت عام 1999 المبادرة الدولية "رؤيا 2020" بمسعى من أكثر من 40 بلدا يعملون جاهدا في سبيل تأمين حقّ البصر للفقراء والمهمّشين اجتماعيا في حلول عام 2020.  

إعلان

لسنا متساوين أمام نعمة الاستفادة من طبابة العيون، إذ بالاستناد إلى نشرة إخبارية صادرة عن منظمّة الصحة العالمية بتاريخ  11 octobre 2018، قدّرت نسبة البشر الذين يتعايشون مع قصور في البصر غير معالج بتقريبا 1,3 مليار. على الصعيد العالمي، تتمثّل الأسباب الرئيسية لضعف البصر في الأخطاء الانكسارية غير المصحّحة وإعتام عدسة العين. إنّ غالبية الأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية تزيد أعمارهم عن 50 عامًا وتحصل 90% من حالات العمى في بلدان فقيرة. تكون وتيرة حصول العمى أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرّات في البلدان النامية ممّا هي عليه في البلدان الصناعية-الغنية.

على الصعيد التفصيلي لأمراض العيون المنتشرة عالميا، يعاني من ضعف الرؤية البعيدة والخفيفة 188,5 مليون شخص. أمّا البشر الذين يعانون من ضعف متوسّط إلى حادّ في الرؤية البعيدة فيصلون إلى ما قدره 217 مليون، فيما تصل نسبة الذين تعرّضوا للعمى إلى 36 مليون إنسان، بحسب تقديرات منظّمة الصحة العالمية لعام 2018.

من جهة ضعف الرؤية القصيرة عن قرب، يشكو منها ما يقارب 826 مليون إنسان حول العالم. إنّ زيادة النموّ السكّاني-الديموغرافي وشيخوخة السكّان المتزايدة ستفاقم خطر إصابة المزيد من البشر بضعف البصر.

سنويا تحلّ ظلمة العمى على عيون أكثر من 7 مليون إنسان في العالم ويتسبّب بالعمى عموما ثلاثة أمراض بصرية متروكة بلا علاج هي:

-              السَّادُّ أو الكاتاراكت Cataract المعروفة شعبيا بالماء الأبيض أو بإعتام عدسة العين تكون مسؤولة عن حدوث العمى بنسبة 35%.

-              الأخطاء الانكسارية غير المصحّحة تكون مسؤولة عن العمى بنسبة تصل إلى 21 %.

-              الزرق أو الغلوكوما Glaucoma تكون مسؤولة عن العمى بنسبة 8%.    

تطمح مبادرة "رؤيا 2020" ‘إلى الوقاية من حوالي 80% من مشاكل ضعف البصر في جميع أنحاء العالم، لأن تتوفر التدخلات الفعالة للوقاية من أمراض العيون وعلاجها شرط وصولها بمساواة إلى الجميع. على سبيل المثال، يمكن تصحيح الأخطاء الانكسارية غير المصحّحة باستخدام النظّارات، بينما يمكن لجراحة السّادّ أن تعيد الرؤية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.