تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

توني موريسون، المحبوبة الأمريكية

سمعي
توني موريسون
توني موريسون wikipedia

نخصص حلقة هذا الأسبوع من قرأنا لكم للكاتبة الأمريكية توني موريسون التي رحلت عن عالمنا مؤخرا عن عمر يناهز 88 عاما مخلفة منجزا روائيا ضخما صار يشكل جزء أساسيا من الأدب الأمريكي الحديث. وأيضا مجموعة من الجوائز الأدبية المرموقة على رأسها جائزة نوبل للآداب التي نالتها عام 1993 عن روايتها "محبوبة" وقبلها جائزة بوليتز الأمريكية في العام 1988.

إعلان

ولدت موريسون عام 1931 في مدينة لورين بمقاطعة اوهايو الامريكية ونشأت في منطقة الغرب الأوسط الأمريكي وسط عائلة فقيرة عانت من العنصرية والظلم الذي كان يعاني منه سود أمريكا الأمرين. كافحت وتدرجت في الدراسة إلى أن حصلت على شهادة البكالوريوس في الادب من جامعة هوارد عام 1953 ثم أعقبتها بشهادة الماجستير من جامعة كورنيل عام 1955 بأطروحة مميزة عن "الانتحار في أدب وليام فوكنر وفيرجينا وولف". 

مارست التعليم الجامعي في عدة جامعات أمريكية منها جامعة برينستون الامريكية الشهيرة. كما اشتغلت محررة للنشر في فترات مختلفة من حياتها في بعض دور النشر الامريكية ولاسيما دار نشر راندوم هاوس التي عينتها ناشرة مكلفة بالأدب الإفريقي الأمريكي. ومن خلال هذا الموقع تمكنت موريسون من تشجيع العديد من الكتاب السود الشباب ونشرت أنطولوجيا تاريخية ضخمة بعنوان "الكتاب الأسود" صارت مرجعا راسخا في هذا الميدان. كما كانت وراء التعريف بالأدب الافريقي الذي كان مجهولا في الولايات المتحدة.  أيضا كانت وراء نشر مذكرات الملاكم الأسود الشهير محمد علي كلاي والناشطة انجيلا دايفس. 

نشرت موريسون روايتها الأولى "العين الأكثر زرقة عام 1970 ثم عملها الثاني "سولا" في العام 1973. وعام 1977 نشرت رواية "أغنية سليمان" التي رسختها في المشهد الأدبي الأمريكي كواحدة من أهم الروائيات بغض النظر عن لون بشرتها. تميزت كتابتها بالجمع بين السرد الواقعي والتخييل الكثيف الذي يصل في بعض روايتاها حد الفانتازيا والواقعية السحرية مع توظيف قوى للتراث والفولكلور الشفهي الأفريقي الأمريكي لنقل تاريخ ومعاناة السود التاريخية في أمريكا.

موريسون كانت إلى جانب انتجها الأدبي والأكاديمي في الجامعات مهتمة بالسياسة ومنحازة الى القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية حيث كانت لا تتواني عن انتقاد إسرائيل ووصفتها بدولة الفصل العنصري كما أنها ناهضت بقوة الحروب الأمريكية في العراق. وكانت مناصرة للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون الذي شبهته خلال فضيحته الجنسية الشهيرة بأنه "أول رئيس أسود يتوفر على كل خصائص المواطن الأسود. أيضا كانت موريسون من أكبر أنصار الرئيس باراك أوباما وصديقة حميمة له وهو من منحها وسام الحرية الرئاسي عام 2012، وهو أعلى وسام مدني في الولايات المتحدة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.