تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

الرأسمال والإيديولوجيا حسب توما بيكيتي

سمعي
العالم الاقتصادي الفرنسي توما بيكيتي يصدر كتابه الجديد "رأس المال والإيديولوجيا"
العالم الاقتصادي الفرنسي توما بيكيتي يصدر كتابه الجديد "رأس المال والإيديولوجيا" © أ ف ب

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" لكتاب المفكر الاقتصادي الفرنسي توما بيكيتي "الرأسمال والإيديولوجيا". هو كتاب ضخم من 1200 صفحة يستعرض فيه الكاتب تاريخ الإنسانية من زاوية اللامساواة والتوزيع غير العادل للثروات والتبريرات التي تؤسس لهذا الظلم المجتمعي.

إعلان

ويروي الكتاب تاريخ الملكية الخاصة وهو يتعمق بدراسة التبريرات التي قدمتها المجتمعات عبر العصور من أجل تفسير عدم توزيع الملكية على الجميع بشكل عادل وهو تكملة لكتابه السابق "رأس المال في القرن الواحد والعشرين".

وتمت ترجمته الى عدة لغات وعرف نجاحا باهرا حيث بيعت منه أكثر من مليوني نسخة في مختلف أنحاء العالم وفي الصين وحدها بيعت منه 600 ألف نسخة. ويوجه بيكيتي نقدا لاذعا للرأسمالية والليبرالية الجديدة ويعتبرها مسؤولة عن  تفاقم اللامساواة بين المداخيل، داعيا إلى فرض الضرائب على ملاك الثروات وليس على أصحاب رؤوس الأموال فقط. لأن فرض ضريبة تصاعدية على الممتلكات، تضطر أصحابها إلى رفع مساهمتها في توفير الموارد المالية للدولة.

بيكيتي باحث مثير للجدل ويتمتع بشعبية كبيرة وهو مقرب من الحزب الاشتراكي الفرنسي غير أنه يتعرض لانتقادات لشديدة من طرف الأكاديميين والسياسيين. أيضا انتقد عدد من الاقتصاديين اعتبار بيكيتي أن التفاوت في الثروة هو المشكلة الرئيسية التي ينبغي علاجها، ورأوا أن المشكلة الحقيقية التي أهملها بيكيتي هي تقليص الفرص أمام الناس، لأن النظام السياسي إذا حرص على توفير الفرص للناس فإنه يقوِّي حظوظهم في إنتاج الثروة والحصول على نصيب متزايد منها.

وكل كتاب وأنتم بخير

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.