تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرأنا لكم

كتاب جديد عن فضائح ترامب

سمعي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض © رويترز

نخصص حلقة هذا الأسبوع من برنامج "قرأنا لكم" لكتاب جديد مخصص للرئيس الأمريكي المثير للجدل دونالد ترامب للكاتب والصحافي الاستقصائي بوب وودورد بعنوان "غضب" وعنوانه الأصلي بالإنجليزية Rage"، الذي يخلق ضجة كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام في سياق الحملة الانتخابية الشرسة بين ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن. والكتاب هو عصارة ثمانية عشرة مقابلة مسجلة أجراها الكاتب مع الرئيس بين شهري ديسمبر ويوليو الماضيين وتضمن بخلاف بعض الكتب الأخرى عن ترامب، كمية مهمة من المفاجآت المثيرة. 

إعلان

ولعل أكبر مفاجآت الكتاب هو اعتراف ترامب بأنه تعمد التقليل من أهمية وخطورة وباء كورونا في خرجاته الإعلامية خلال الأسابيع الأولى من ظهور الوباء في الصين وانتقاله التدريجي الى المدن الأمريكية. فخلال أسابيع طويلة دأب ترامب على التأكيد بأن فيروس كورونا ليس أسوأ من الإنفلونزا الموسمية وأنه مجرد مرض زائل. وذلك رغم أنه أسر للكاتب في محادثة مسجلة  في 7 فبراير الماضي بأن فيروس كورونا هو "أشد فتكا حتى من الإنفلونزا الشديدة"، وأن الناس يمكن أن يصابوا بالفيروس بمجرد استنشاق الهواء. وقد استغل معارضو ترامب وعلى رأسهم فريق المرشح الجمهوري بايدن هذه النقطة بالذات ليوجهوا انتقادات لاذعة للرئيس ووصفوا تعامله مع الوباء بالكارثة الكبرى التي أزهقت أرواح الآلاف من الأمريكيين. 

مفاجأة الكتاب الثانية نقلها فصل مخصص للعلاقة الملتبسة والغريبة بين ترامب  وكيم رئيس كوريا الشمالية الدكتاتور المثير للجدل كيم. ونشر وودوارد مقتطفات من الرسائل المتبادلة بين ترامب وكيم، وكذلك مقتبسات من أحاديث لترامب عن علاقته بكيم. ووفقا لوودوارد تفاخر ترامب بأن كيم يخبره بكل شيء، بما في ذلك قصة قتله لعمه.

لكن رغم كل هذا الحب المتبادل بين الرجلين ومنذ القمة الأولى في سنغافورة بين كيم وترامب لم تفلح الجهود المبذولة لنزع أسلحة الشمال النووية في احراز أي تقدم يذكر، وحتى رؤساء وكالات الاستخبارات الأميركية حذروا أنه من غير المرجح تماما تخلي بيونغ يانغ عن ترسانتها.

ومن الواضح أن هذا الكتاب هو بمثابة هدية من السماء لمعارضي ترامب لأنه وفر لهم حججاً جديدة للبرهنة بأنه فشل في تحضير الأميركيين لمواجهة خطورة تفشي فيروس كورونا بالإضافة إلى حجج أخرى تفضح عيوب الرئيس الأمريكي الذي يخوض معركة شرسة الآن من أجل الفوز بولاية رئاسية ثانية.  

كتاب "غضب" هو تاسع كتاب يصدر حتى الآن في الولايات المتحدة عن الرئيس ترامب منذ وصوله إلى الحكم ويأتي بعد شهور قليلة من الكتاب الذي خصصه له مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون وكتاب ماري ترامب ابنة شقيق ترامب الأكبر.  ولا تزال هناك كتب أخرى في الطريق. ذلك أن الكتابة عن ترامب هي قضية مربحة للناشرين ووقود دسم لوسائل الاعلام والمهتمين بالسياسة. 

وكل كتاب وأنت بخير. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.