تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف العربية

إفلاس "النهضة" التونسية ومراوغاتها

سمعي
راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية
راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية © رويترز
إعداد : محمد بوشيبة
5 دقائق

تناولت الصحف والمواقع الإخبارية العربية اليوم 12 أكتوبر /تشرين الأول 2020 العديد من المواضيع العربية والدولية من بين أبرزها نظرة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى الوضع في منطقة الخليج و الازمة داخل حزب النهضة التونسي الى جانب مقال جيوسياسي حول تداخل صلاحيات الجهاز الأمني في الدول العربية مع صلاحيات وزارة الخارجية في حل بعض القضايا الشائكة.

إعلان

صحيفة الاتحاد الامارتية نشرت مقالا تحت عنوان "أردوغان ودول الخليج. مرةً أخرى". يقول عبد الله بن بجاد العتيبي إن بعدما أوصل أردوغان الاقتصاد التركي إلى الحضيض ومستويات غير مسبوقة في الفشل، اتجه اقتداء بالنموذج الإيراني إلى سياسات نشر الفوضى وضرب القوانين الدولية، ونشر استقرار الفوضى في كل مكان استطاع الوصول إليه، فجيشه يعبث في شمال العراق بكل قواته المسلحة في انتهاك صارخ لسيادة الدولة العراقية، وهو يصنع الأمر ذاته في سوريا، إضافة لتحويله الجماعات الأصولية والإرهابية في سوريا إلى «ميليشيات متنقلةٍ» يحركها لأي مكان يريد نشر الفوضى فيه.

وأفاد الكاتب في صحيفة الاتحاد الامارتية ان تصريحات أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية للامارات العربية المتحدة، كانت صريحةً في الرد على مزاعم أردوغان وتصريحاته المتكررة ضد دول الخليج العربي، هذا التصريح الصريح والقوي والمباشر يكتنز الكثير من المعاني السياسية والعسكرية والتاريخية دون حاجةٍ إلى تفصيل وإطالة، والاحتلال التركي الذي تم طرده قديماً من دول الخليج، لا يمكن أن يعود مجدداً إلا في أوهام رجل يظن أنه قادرٌ على إعادة الزمن إلى الوراء، ووجد لوهمه مطايا تساعده على تحقيقه.

إفلاس «النهضة» التونسية ومراوغاتها

كتب جبريل العبيدي في صحيفة الشرق الأوسط ان النهضة التونسية باتت بين شيخين، بين ما يقوله مفكرها عبد الفتاح مورو عن الفصل بين الدعوي والسياسي، ثم الخلط بينهما بتفسيرات مستحدثة مبتدعة لمعنى الدعوي، وبين ما يقوله الغنوشي عن «التخصص في العمل السياسي» وما يفعله راشد الغنوشي من تصرفات صادمة في المجتمع التونسي الحداثي، صاحب التجربة السياسية الحزبية الطويلة، بممارساته الموازية لرئاسة الجمهورية في سابقة خطيرة تخالف الدستور التونسي.

وتابع الكاتب ان تونسة النهضة أم «أخونة تونس»، هو الخيار الصعب الذي تحاول «النهضة» الهروب منه إلى الأمام من دون الإجابة الفاصلة عنه، فالغنوشي يبدو أنه يشعر أن منصب رئيس مجلس النواب أصغر من طموحاته، وبالتالي حاول أن يكون رئيساً موازياً لتونس، الأمر الذي لم تقبله الأحزاب التونسية والنخب الوطنية باستثناء «النهضة» وشركائها التي بررَّت للغنوشي أفعاله.

يقول الكاتب في ختام مقاله ب صحيفة الشرق الأوسط لا أظن أنه من السهولة بمكان التخلص من عباءة جماعة الاخوان، ما دامت «النهضة» لا تزال رهينة لشيوخها الحاليين، وإن كانت هناك بوادر انشقاقات رافضة لزعامة الغنوشي الثالثة للحركة، التي ليس من مصلحتها «السياسية» التجديف ضد التيار التونسي الوطني لصالح جماعة خارج الوطن.

عصر التفكير الأمني في المنطقة العربية

نشر محمد أبو الفضل مقالا في صحيفة العرب اللندنية افاد ان المنطقة العربية تعيش حاليا أوج ازدهارها في غلبة التفكير الأمني على السياسي، وفرضت الصراعات المسلحة التي تموج بها حدوث تقدم واضح في دور القادة العسكريين، وتضخم المهام التي يقومون بها، بما يتجاوز جمع المعلومات وتحليلها والتوصية بالقرار المناسب، إلى حد اتخاذ السبل اللازمة لتنفيذه دون معاونة سياسية.

وتابع الكاتب ان القضية تتجاوز الحالة العربية الراهنة لتعبر إلى دول في الغرب والشرق، حيث تراجعت أدوار وزارة الخارجية، فعدد كبير من المشكلات تحمل طابعا عسكريا، ما منح وزارة الدفاع وأجهزة الاستخبارات في دول متباينة أدوارا مضاعفة تفوق مهامهم العادية، وأضحت مسؤولة عن التعامل مع المعطيات في إدارة الحرب والسلام.

يترقب المتابعون أنفسهم التعرف على الفاعلين الأمنيين وفحوى تصوراتهم السابقة، سواء كانوا دولا أو تنظيمات أو أشخاصا، ليتمكنوا من فهم سير الكثير من النزاعات اللاحقة، ويسهم هذا البعد بدور بارز في رسم السياسات على الأرض.

وأوضح محمد أبو الفضل ان من ينظر إلى التطورات في كل من سوريا والعراق واليمن وليبيا ولبنان، وقبلها جميعا الصومال، وغيرها، يجد الملمح الأمني حاضرا بقوة، وتتجاوز تداعياته الحدود المحلية، حيث تتراكم خيوط خارجية لتلعب دورا مؤثرا في صعود وهبوط درجة الصراع، وتمدد الروافد إلى دول مجاورة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.