تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا عاجزة أمام موجات الهجرة.. والمنظمات الإيطالية لمساعدة المهاجرين تتحدى سالفيني

سمعي
مهاجرون على متن سفينة الإنقاذ "آلان كردي"
مهاجرون على متن سفينة الإنقاذ "آلان كردي" رويترز

من بين القضايا التي عالجتها صحف يوم الخميس 11 تموز - يوليو 2019: الهجرة، حيث تشير الى عجز الحكومة الفرنسية امام تدفق المهاجرين. كما تابعت نشاط المنظمات الإنسانية لمساعدة المهاجرين في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، التي تواصل تحدّي ماتيو سالفيني.

إعلان

وتوقفت الصحف الفرنسية في موضوع آخر عند قضية الصواريخ الفرنسية التي عُثر عليها في قاعدة للمشير حفتر.

موضوع الهجرة وطريقة تعاطي الحكومة الفرنسية مع تدفق المهاجرين تصدّر اهتمام صحيفة "لوفيغارو"، واعتبرت ان السلطات الفرنسية تبدو عاجزة امام هذه القضيّة. وقالت اليومية الفرنسية: بينما يتّجه ضغط الهجرة في أوروبا الى التراجع عموما، لا يزال هذا الضغط قويّا في فرنسا حيث يزيد عدد المهاجرين غير الشرعيين ويشكل عبئا على الادارة الفرنسية.

وبعد موجة الهجرة في 2015، تتابع "لوفيغارو" تواجه فرنسا وصول مهاجرين غير شرعيين بعضهم مر بدولة أوروبية أخرى قبل ان ينتهي به المطاف في فرنسا، والبعض الاخر يحط به الرحال في شمال فرنسا على امل العبور الى بريطانيا. ولاحظت الصحيفة ان عدد المهاجرين غير الشرعيين في تزايد مستمر، ومصالح الدولة تواجه صعوبات في التعامل مع هذه الشريحة، حيث تتكدس على مكاتب المحاكم دعاوى قضائية تتعلق بالأجانب، فيما تقرب كلفة طالبي اللجوء الآن من نصف مليار يورو سنويا، والمحافظات تجد صعوبة كبيرة في ادارة مخيمات مزدحمة دائما.

في لامبيدوزا منظمات لمساعدة المهاجرين تتحدى ماتيو سالفيني.

أريك جوزيف موفد صحيفة "ليبراسيون" الى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية يتطرق الى المواجهة بين المنظمات غير الحكومية التي تساعد المهاجرين وبين وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني المعروف بسياسته الصارمة ضد الهجرة، مشيرا الى ان قبطانة     السفينة التابعة لمنظمة الاغاثة الألمانية سي-ووتش كارول راكيتي تحدّت السلطات الإيطالية بدخولها مرفأ لامبيدوزا ورست بالقوة ومن دون إذن يوم 29 يونيو حزيران بالسفينة التي كانت تنقل اربعين مهاجرا. ويوم الاحد الماضي رست أيضا بالقوة سفينة "اليكس" التابعة للمنظمة الإيطالية اليسارية "ميديتيرانيا"، رست في مرفأ لامبيدوسا وعلى متنها 41 مهاجرا، لتصادرها السلطات الإيطالية، التي حققت مع قبطان السفينة توماسو ستيلا المتهم بمساعدة الهجرة غير القانونية.

هذا الحدثان-يقول موفد "ليبراسيون" الى جزيرة لامبيدوزا يمكن ان يفتحا الطريق لسفن إنسانية أخرى، ما يقوّض سياسة وزير الداخلية الإيطالي اليميني المتطرف ماتيو سالفيني فهو جعل من محاربة الهجرة بلا هوادة أولى اولوياته وقد تعهد بإغلاق المرافئ الإيطالية بوجه سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات الانسانية، التي يتهمها بالمساعدة في تهريب البشر.

ليبيا: هذه الصواريخ التي تركتها فرنسا لحفتر.

هكذا عنونت صحيفة "لوفيغارو"، قائلة إنه وفقا لباريس، المتّهمة بدعم الهجوم على طرابلس، فان هذه الأسلحة "غير صالحة للاستعمال" الآن، وقد استخدمها عناصر وحدة فرنسية في محاربة الجهاديين.

الصحيفة تشير الى اقرار فرنسا بأن الصواريخ المضادة للدبابات التي عثرت عليها قوات موالية لحكومة الوفاق الليبية في قاعدة تابعة للمشير خليفة حفتر، في أواخر يونيو في غريان، عائدة للقوات الفرنسية، ولكن باريس نفت أن تكون قد زوّدته بها.

ورأت "لوفيغارو" ان هذه التطورات تأتي في سياق من التوتر في العلاقات الفرنسية الليبية حيث اتهمت حكومة الوفاق الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة، وتدعمها تركيا وقطر، اتهمت فرنسا بدعم حفتر الا ان باريس التي اعترفت بتزويد حفتر بمعلومات استطلاعية في حربه ضد الجهاديين في شرق وجنوب البلاد، نفت أي دعم عسكري له في هجومه على طرابلس.

ونختم جولتنا بالإشارة الى ان معظم الصحف الفرنسية تطرقت الى ما كشفه موقع "ميديا بارت الاستقصائي" بان وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي نظّم سهرات عشاء فاخرة مع أصدقاء على نفقة الدولة، عندما كان رئيسا للجمعية الوطنية بين عامي 2017 و2018 الامر الذي نفاه روجي قائلا انها جاءت في إطار عشاء عمل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.