تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قائد الجيش الفرنسي: "يجب الإقرار بأننا لن نحقق انتصارات عظيمة في الحروب التي نخوضها"

سمعي
قائد الجيش الفرنسي فرنسوا لوكوانتر
قائد الجيش الفرنسي فرنسوا لوكوانتر فرانس 24

صحف اليوم افردت حيزا هاما للمسعى الفرنسي لإنقاذ البرنامج النووي الإيراني، عدا عن إشكاليات الحراك الجزائري، والعمليات العسكرية التي تشارك فيها القوات الفرنسية في سوريا ومنطقة الساحل، وذلك عشية العيد الوطني لفرنسا والعرض العسكري التقليدي على جادة الشانزيليزيه.

إعلان

نجوى أبو الحسن"لوكوانتر": "لا انتصارات عظيمة في الحروب التي نخوضها"

"يجب الإقرار بأننا لن نحقق انتصارات عظيمة في الحروب التي نخوضها" التعبير هو لرئيس هيئة اركان الجيوش الفرنسية الجنرال "فرنسوا لوكوانتر" في معرض حديثه عن عملية "برخان" لمكافحة الارهاب التي تشارك فيها القوات الفرنسية في منطقة الساحل الافريقي. المقابلة مع الجنرال "لوكوانتر" نشرتها "لوموند" بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في 14 من تموز/يوليو. وقد اعتبر خلالها رئيس هيئة اركان الجيوش الفرنسية ان هذه "الحروب لا توقيع لاتفاقيات سلام فيها" وان "الجيوش لا يمكنها تحقيق نتائج حاسمة ولكن باستطاعتها إبقاء الوضع العام تحت سقف محدد من العنف."

مؤشر النجاح ليس عدد الجهاديين القتلى

"إننا لا نحارب الإرهاب بل الإرهابيين" قال أيضا الجنرال "لوكوانتر"، و"مؤشر النجاح ليس عدد الجهاديين القتلى بل كمية السكان الذين لم يعودوا تحت سيطرتهم" أشار الجنرال الذي خلص الى ان "عملية الاحتواء اثبتت فعاليتها، وهي تمنع الجهاديين من ضرب فرنسا والسؤال المطروح هو التالي ما الذي كان سيحدث لو بقينا مكتوفي الايدي".

الحرب عن طريق الخطأ بين إيران والولايات المتحدة غير واردة

رئيس هيئة اركان الجيوش الفرنسية أجاب أيضا، في حديثه الى "لوموند"، على سؤال حول إمكانية اندلاع حرب في الخليج بسبب التوتر الأميركي الإيراني. "لا يمكن استبعاد أي فرضية، والتهديد وارد" يقول الجنرال "لوكوانتر" الذي أشار الى "تشدد الفريقين" من دون ان يرجح فرضية "التصعيد والانجرار الى الحرب عن طريق الخطأ لأن الاميركيين والإيرانيين يعلمون حقا ما هم فاعلون" كما قال و"الخطر الحقيقي قد يكمن في المناطق الواقعة على الأطراف" أشار الجنرال "لوكوانتر" الذي اعتبر ان "شروط اندلاع مواجهات كبيرة في العالم باتت مجتمعة جراء إعادة التسلح العالمي وترهل سياسة تعددية الأطراف واستسهال اللجوء الى القوة."

"وساطة فرنسية صعبة" في إيران

المسعى الفرنسي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني وتخفيف التوتر بين الجمهورية الإسلامية وواشنطن من المواضيع التي اثارت اهتمام صحف اليوم.  "لوموند" تحدثت عن "وساطة صعبة" اجراها ايمانويل بون المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في طهران. "اهي مهمة مستحيلة؟" تساءلت بدورها "لوفيغارو" وقد نقلت عن أوساط قصر الاليزيه ان "لا شيء يضمن نجاح المسعى الفرنسي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني ولكن استعصاء الازمة يحتم البحث عن سبل العودة الى الحوار". وتقول كاتبة المقال "ايزابيل لاسير" ان "واشنطن وباريس تختلفان على الوسيلة لكنهما متفقتان على الجوهر وضرورة التوصل الى اتفاق جديد وشامل مع إيران يعالج مسألة برنامج الصواريخ وضرورة الحد من قدرة طهران على النيل من استقرار الشرق الأوسط". وتشير "لاسير" الى "خطورة السابقة الكورية الشمالية لأنها اثبتت انه يفضل حيازة السلاح النووي قبل التفاوض مع واشنطن وهو ما قد يكون مصدر إلهام لطهران" كتبت "لوفيغارو".

لأول مرة الجيش الجزائري وحده في مواجهة الشعب

في "لوموند" نقرأ مقالا تحليليا عن ازمة الجزائر حمل توقيع "جوزيه غارسون" المختصة بشؤون شمال افريقيا والشرق الأوسط لدى مؤسسة "جان جوريس" للدراسات. وقد اشارت "غارسون" في مقالها الى ان "الجزائر باتت في مأزق منذ انتهاء مدة ولاية الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح. قيادة الجيش اصبحت وحدها في مواجهة الشعب" كتبت "جوزيه غارسون" وذلك بعد ان تعمد العسكر التخفي خلف شبه حكم مدني طوال ربع قرن تلاه بعد 1989 تعددية حزبية صورية" ولفتت "لوموند" الى "صعوبة توقع مصير الازمة وسط غياب بوادر حوار يمكنه ان يفضي الى حكم انتقالي بالسبل الديمقراطية" لكن ذلك لا يمنع ان "الحراك نجح رغم كل شيء" خلصت "لوموند"، "بطرح مسألة ما زالت مطروحة منذ الاستقلال وهي دور المؤسسات والجيش في الجزائر".  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.