تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تركيا تتجه إلى روسيا وتتحدى الناتو

سمعي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب الطيب اردوغان
رويترز

من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية اليوم 15 تموز / يوليو 2019 إحتفالات فرنسا بالعيد الوطني، تداعيات شراء تركيا صواريخ اس 400 الروسية وموضوع التحديات التي تواجهها قوات عملية برخان في منطقة الساحل الافريقي ضد الجماعات الإرهابية، كما نشرت الصحف الفرنسية مقالا عن مرض أسماء الأسد زوجة الرئيس السوري بشار الأسد.

إعلان

 تركيا تتجه إلى روسيا وتتحدى الناتو

صحيفة "لوموند" قالت إن تسلم تركيا صواريخ اس 400 الروسية جاء ضد تحذيرات الناتو ونتيجة تغير محور التحالفات في المنطقة ولاسيما بعد محاولة الانقلاب التي شهدتها انقرة عام 2016.

اضافت يومية لوموند، ان حصول تركيا على هذه الصواريخ والتي تتعارض مع نظام دفاع حلف شمال الأطلسي باتت تهدد تماسك الحلف وتعرض نفسها لعقوبات الكونغرس الأمريكي.

أوضحت اليومية الفرنسية ان تركيا أثارت انزعاج حلفائها بتوقيعها عام 2017 صفقة بقيمة أكثر من ملياري دولار مع روسيا لتزويدها بصواريخ روسية مضادة للطائرات من طراز اس 400 حيث قدم الرئيس التركي الصفقة كإعلان للاستقلال.

أفادت صحيفة "لوموند" ان حقيقة الصفقة هي أن دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لم تظهر دعمها لتركيا وقت الانقلاب وهو ما اثار استياء الحكومة التركية وتم تصوير الدول الغربية على أنها قوى شريرة لها هدف واحد فقط هو اسقاط تركيا.

قوات عملية برخان تكافح لمنع انتشار الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل.

نشرت صحيفة "لوفيغارو" مقالا تحدثت من خلاله عن الوضع في منطقة الساحل الافريقي حيث بدأت مناطق شاسعة تخرج من سيطرة القوات الفرنسية. فعملية برخان تعتبر من اهم العمليات الخارجية التي تشارك فيها حاليًا القوات الفرنسية بانتشار 4500 رجل في خمس دول من الساحل الافريقي وهي موريتانيا ومالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد.

تقول "لوفيغارو" إن عملية "برخان" أشبه بمعادلة مستحيلة، فالبقاء يمثل تحديا والمغادرة ستكون كارثة.

نقلت الصحيفة عن قائد الأركان في الجيش الفرنسي قوله إن فرنسا لا يمكنها في غضون بضعة أشهر أو حتى في غضون سنوات قليلة حل مشكلة منتشرة في منطقة شاسعة جدًا وضد إرهابيين يعيشون وسط السكان ويقومون بترويعهم.

العيد الوطني الفرنسي  .. العسكريون يستعرضون والسترات الصفر يتحدون

صحيفة "ليبراسيون" نشرت روبورتاجا عن احتفالات فرنسا بعيدها الوطني والاستعراض العسكري الذي شهدته جادة الشانزيليزيه، حيث أفادت الصحيفة ان خلال الاستعراضات حاول مئات من الأشخاص تعطيل العرض وهي احتجاجات اثارت تخوف الحكومة لكنها لم تشهد عددا كبيرا من المحتجين كما كان متوقعا، رغم بضع ساعات من الاشتباكات بين الشرطة الفرنسية وافراد من السترات الصفر.

تحدثت صحيفة ليبراسيون عن الرجل الذي طار فوق جادة الشانزليزيه خلال العرض بمناسبة العيد الوطني لفرنسا حيث قام بطل العالم الفرنسي للتزلج على الجليد "فرانكي زاباتا" بالطيران والبندقية في يده على بعد عشرات الأمتار فوق الشانزليزيه على منصة "Flyboard" ، وهي منصة طيران مدفوعة بواسطة خمسة محركات نفاثة.

أسماء الأسد ... الجنية التي تحولت الى الساحرة

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ليبراسيون" مقالا طويلا عن أسماء الأسد عن حياتها وبداية ظهورها الإعلامي عام 2002 خلال زيارة زوجها الرئيس السوري بشار الأسد الى بريطانيا.

صحيفة "ليبراسيون" تحدثت عن مرض أسماء الأسد فزوجة الرئيس السوري تعاني من سرطان الثدي الذي تم الإعلان عنه رسميًا ومن خلال صورة فوتوغرافية نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي حيث أظهرت هذه الصور خضوع زوجة بشار الأسد للعلاج الكيميائي.

وأضافت اليومية الفرنسية ان النظام السوري يسعى لإظهار صورة "أسماء الأسد"   كامرأة شجاعة وسخية تقوم بزيارة جرحى الحرب في سوريا وتشجع الأطفال المصابين بالسرطان على مواجه المرض حيث يرافقها دائمًا مصورها الشخصي واختتمت "ليبراسيون" مقالها بالرغم من سقوط نجومية "أسماء الأسد" لكنها لاتزال تواصل إعادة بناء أسطورتها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن