تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الاتحاد الأوروبي ينتظر معرفة ما يريده جونسون

سمعي
بوريس جونسون
بوريس جونسون رويترز - أرشيف

من بين أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية اليوم: رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون يَعدُ بالخروج من الاتحاد الأوروبي باتفاق او بدونه. في فرنسا، المدعي العام في نيس يعترف انه كذب ل"حماية الرئيس ماكرون "في قضية المحتجة العجوز التي أصيبت عندما هاجمت الشرطة أشخاصا خلال تظاهرة للسترات الصفراء.  ونختم جولتنا في الصحف الفرنسية عند عودة النقاش في لبنان بشأن الزواج المدني.

إعلان

تغطية واسعة في الصحف الفرنسية لتولّي بوريس جونسون رئاسة الوزراء في بريطانيا ووعده بتنفيذ "البريكست" بدون تردد: صحيفة "ليزيكو" كتبت رئيس الوزراء الجديد وفور تنصيبه رسميا على يد الملكة اليزابيت الثانية يوم أمس الأربعاء لم يتأخر في تسمية الوزراء الرئيسيين، واختار شخصيات مشكّكة بالمشروع الأوروبي، واعدا في اول كلمة له أمام مقر الحكومة بتنفيذ "البريكست": الخروج من الاتحاد الأوروبي، في 31 تشرين الأول/اكتوبر من دون شروط، باتفاق مع الاتحاد الأوروبي او من دونه.

من جانبها صحيفة "لوفيغارو" نقلت حرص رئيس الوزراء البريطاني الجديد على إعادة الثقة للبلاد المنقسمة ووعده بتنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي في موعده. كما نقلت اليومية الفرنسية ما قاله ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي من ان الاتحاد "ينتظر معرفة ما يريده جونسون"، محذّرا من ان "اللا اتفاق" لن يكون خيار الاتحاد الأوروبي.

أمّا صحيفة "لوباريزيان" فقد توقّفت عند أبرز ملامح شخصية بوريس جونسون متسائلة هل انه "جيد، ام سيء ام قبيح؟"، فيما اعتبرت "لاكروا" ان العلاقة الجيدة بين بوريس جونسون والرئيس الأمريكي دوناد ترامب تبعث على القلق.

مدعي عام نيس يعترف بانه "كذب" بشأن إصابة امرأة عجوز خلال تظاهرة للسترات الصفر، حتى "لا يُحرج الرئيس ماكرون".

عدة صحف فرنسية توقفت عند هذا الموضوع الذي أوردت تفاصيله أولا صحيفة "لوموند" التي كشفت ان جان ميشيل براتر مُدعي عام مدينة نيس اعترف انه غطى على الشرطة الفرنسية حتى لا يُحرج الرئيس ايمانويل ماكرون، في تقريره بعد ثلاثة أيام

في قضية المحتجة العجوز الناشطة جانفييف لوغاي، المناهضة للعولمة، البالغة من العمر 73 عاما والتي أصيبت في رأسها عندما هاجمت الشرطة أشخاصا تحدوا حظرا على احتجاج السترات الصفر في نيس.

ومن بين التفسيرات التي قدّمها القاضي براتر، تتابع "لومند"، خلال جلسة استماع طلبها مدير الأجهزة القضائية في شهر ابريل، ان مدعي عام نيس قال انه "لا يريد احراج رئيس الدولة" امام القراءات المختلفة لما جرى خلال التظاهرة، خاصة وان الرئيس ماكرون كان قد صرّح لصحيفة "نيس ماتان" قبل ساعات من المؤتمر الصحافي لمدعي عام نيس، بان جانفييف لوغاي لم تكن في احتكاك مع الشرطة.

من جانبها أكدت صحيفة "ليبراسيون" ما نقلته "لومند" عن قاضي عام نيس، مشيرة الى ان وزارة العدل الفرنسية لا تنوي اتخاذ إجراءات عقابية ضد جان ميشيل براتر.

الى لبنان: زوجان يُطلقان مجددا الجدل حول الزواج المدني.

بنجامين بارت مراسل صحيفة "لوموند" في بيروت عالج هذا الموضوع في تقرير حول زواج عبد الله سلام وماري-جو أبي ناصيف وهما محامياْن لبنانيان يعيشان ويعملان في نيويورك ويدّرسان القانون في جامعات أمريكية مرموقة، وقد قررا عقد   زواجهما المدني على الأراضي اللبنانية، واقاما حفلا في منطقة الاشرفية الراقية.

وتابعت اليومية الفرنسية ان ماري وهي (مسيحية مارونية) وعبد الله وهو (مسلم سني) لم يعقدا القران لا في كنيسة ولا في مسجد، كما هو الحال في لبنان فمسالة الزواج وشؤون الاسرة تخضع مثل الطلاق الميراث لضوابط دينية. ويستند الزوجان على شطب الإشارة إلى القيد المذهبي من سجلات الأحوال الشخصية، لحسم قانونية عقد الزيجة في لبنان، على امل تسجيل المعاملات في وزارة الداخلية، ولكن هذه "معركة أخرى".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.